بالصور.. توقف العمليات الجراحية في مشافي غزة بعد تعطل عمل شركات النظافة

بالصور.. توقف العمليات الجراحية في مشافي غزة بعد تعطل عمل شركات النظافة

المصدر: محمد لبد - إرم نيوز

أكدت وزارة الصحة الفلسطينية، أن قطاع غزة يقترب من مرحلة الكارثة الصحية في أعقاب توقف أقسام العمليات والجراحة بفعل تعطل عمل شركات النظافة في المستشفيات ومرافق الوزارة بغزة.

وقال الناطق باسم وزارة الصحة في قطاع غزة، أشرف القدرة في تصريح خاص لـ ”إرم نيوز“:“إن توقف العمليات الجراحية بمستشفيات القطاع جاء جراء عدم تلقي شركات النظافة لمستحقاتها المالية للشهر الرابع على التوالي“.

وحذر القدرة، من أن ”هذا التوقف سيكون له تداعيات صحية خطيرة في ظل التصعيد الإسرائيلي المستمر، والحصار المفروض على القطاع منذ أكثر من 11 عامًا على التوالي“. مشيرًا إلى أن الشركات التي توقفت عن العمل ”تقدم خدمات النظافة في 13 مستشفى و 54 مركزًا للرعاية الأولية و 22 مرفقًا صحيًا آخر في وزارة الصحة“.

وأوضح، أن ”توقف خدمات النظافة سيكون له تداعيات خطيرة على عمل 40 غرفة عمليات جراحية، و 11 غرفة ولادة قيصرية؛ مما يحرم 200 مريض يوميًا من إجراء عملياتهم المجدولة“.

وقال القدرة :“توقف الخدمات الطبية يؤثر على نحو 100 مريض في العنايات المركزة و 113 طفلًا في حضانات الأطفال، كما يؤثر على الخدمات المقدمة لـ 702 مريض بالفشل الكلوي في 5 مراكز لغسيل الكلى على مدار الساعة“.

وتابع، ”تراجع الخدمات الصحية يؤثر على مئات المرضى المنومين في أقسام الجراحة و الباطنة و القلب و الأطفال و الأورام، و أكثر من 200 سيدة في أكشاك و أقسام الولادة، كما يؤثر على الخدمات الصحية في 11 بنكًا للدم و 50 مختبرًا طبيًا تجري الآلاف من التحاليل الطبية و نقل الدم و مشتقاته للمرضى يوميًا“.

وطالب الاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين الأربعاء الماضي، وزارتي الصحة والمالية في حكومة الوفاق الوطني بصرف مستحقات وأجور عمال النظافة المتأخرة منذ أربعة شهور.

وقال الاتحاد العام في بيان صحفي :“حال لم يجرِ إيجاد حلول لهذه القضية، سنقوم بخطوات تصعيدية تطال الإضراب الكامل في كافة الأقسام“.

حياة المرضى على المحك

وبدوره قال أيمن السحباني، الناطق باسم مجمع الشفاء الطبي: ”إن الوضع في المجمع الذي يعد الأكبر في قطاع غزة كارثي ومأساوي“.

وأضاف في اتصال مع ”إرم نيوز“:“الوضع الصحي في قطاع غزة يعاني من مشاكل متعددة بفعل استمرار الحصار، وأزمة توقف شركات النظافة عن العمل أدت إلى شلل تام في الأقسام المهمة في المشافي“. مشيرًا إلى أن ”توقف العمليات المجدولة في المجمع سينعكس بشكل سلبي وخطير على حياة المرضى الذين هم بأمس الحاجة للعلاج“.

وتابع :“تأخير مواعيد العمليات المهمة لمرضى السرطان والكلى والقلب يعني بأننا سنفقد مزيدًا من الأرواح خلال الساعات القادمة، وعلى حكومة الوفاق ووزارة الصحة أن تتحرك وتدفع مستحقات شركات النظافة المتراكمة منذ أكثر من خمسة أشهر“.

ولفت إلى أن إدارة المجمع حاولت ”إدارة الأزمة عبر التفاوض مع شركات النظافة بضرورة وجود عمال بعدد مقلص في أقسام العمليات الطارئة جدًا، كحوادث السير والولادة لأن تركهم دون إسعافهم الأولي يعني إعدامهم“، محذرًا من أن ”التباطؤ في حل الأزمة من شأنه أن يفاقم الأمر، فكل شيء يمس النظافة سيؤدي إلى تكاثر الأمراض والأوبئة والجراثيم داخل أروقة المستشفيات“ .

ونوه السحباني، إلى أن ”مطالب المضربين من عمال شركات النظافة مشروعة، ولابد من وقفة جدية من المسؤولين عن هذا الشعب لمنحهم حقوقهم“.

وشدد على أن إدارة المجمع في ”حالة طوارئ دائمة للحفاظ على الحد الأدنى من العمل في الاقسام الحساسة التي تتعامل مع الحالات العاجلة والحرجة للغاية“.

وسبق شركات النظافة، توقف شركات التغذية عن توريد الوجبات الغذائية للمشافي في القطاع بسبب عدم تلقيها مستحقاتها المالية من حكومة الوفاق الوطني لخمسة أشهر سابقة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com