المغرب.. تجدد الاحتجاجات في جرادة بعد وفاة عاملين في منجم مهجور

المغرب.. تجدد الاحتجاجات في جرادة بعد وفاة عاملين في منجم مهجور

المصدر: ا ف ب

تظاهر آلاف الأشخاص مجددًا، اليوم الإثنين، في مدينة جرادة شمال شرق المغرب للتنديد بـ ”التهميش“ الذي يطال هذه المدينة المنجمية السابقة، وذلك بعد وفاة شخصين في بئر غير قانونية لاستخراج الفحم الحجري.

وشارك الآلاف، في تشيع جنازة الشقيقين جدوان والحسين الدعيوي 23 و30 عامًا، اللذين لقيا مصرعهما إثر انهيار المنجم، وتم انتشال جثتيهما يوم السبت، فيما شهدت مدينة جرادة استجابة محدودة من جانب التجار لدعوة إلى إضراب عام، بحسب نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي.

وتجمّع الإثنين ولليوم الثاني على التوالي عدة آلاف من الأشخاص للتنديد بـ ”ظروف العيش الصعبة“ في جرادة، بحسب ما أفاد سعيد زروال المسؤول المحلي عن الجمعية المغربية لحقوق الإنسان.

مساءلة وزيري الداخلية والطاقة 

في هذه الأثناء، طالب حزب العدالة والتنمية، قائد الائتلاف الحكومي في المغرب، اليوم الإثنين، باستدعاء وزيري الداخلية والطاقة والمعادن إلى البرلمان، على خلفية مصرع شابين شقيقين، يوم الجمعة الماضي، إثر انهيار منجم للفحم الحجري في مدينة جرادة شرق البلاد، ما أدى إلى اندلاع احتجاجات.

وقال الفريق النيابي للحزب بمجلس النواب، في بيان، إنه ”طالب باستدعاء وزيري الطاقة عزيز رباح، والداخلية عبدالوفي لفتيت، للمثول أمام لجنة برلمانية، لمناقشة مشاكل آبار الفحم في المدينة، على خلفية وفاة مواطنين“.

ودعا الحزب إلى تسيير ”لجنة استطلاع برلمانية لمدينة جرادة، على خلفية هذا الحادث“.

غليان في جرادة

وقد أثارت حادثة وفاة الشابين غضب وتأثر الأهالي، بحسب وسائل الإعلام المغربية، حيث تشهد هذه المدينة التي يقطنها بضع عشرات آلاف من السكان ”غليانًا“.

ويقول نشطاء، إن الاحتجاجات تطالب بتنمية المدينة وإنهاء تهميشها، خاصة وأنها تعاني من تدهور أوضاع السكان، منذ إغلاق شركة ”مفاحم المغرب“.

واضطر شباب مدينة جرادة، بعد قرار إغلاق شركة استخراج الفحم من مناجم المنطقة عام 1998، إلى العمل في ظروف غير آمنة، وفق العديد منهم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة