منظمات إسرائيلية تعاقب أمهات الأسرى الفلسطينيين للضغط على حماس

منظمات إسرائيلية تعاقب أمهات الأسرى الفلسطينيين للضغط على حماس

المصدر: عبير أحمد- إرم نيوز

ما زالت قضية الجنود الإسرائيليين المحتجزين لدى حركة حماس تثير عاصفة ضد حكومة نتنياهو، مع تزايد الأصوات المطالبة بالضغط على حركة حماس في غزة للإفراج عمن تقول إسرائيل عنهم ”جثث“جنودها.

وفي خطوة تصعيدية جديدة من قبل بعض المنظمات الإسرائيلية للضغط على حكومتهم وعلى حركة حماس في آن واحد قالت القناة العبرية السابعة إن أعضاء حملة الإفراج عن الأسرى والمفقودين ينوون اليوم الإثنين إعاقة حافلتين لأمهات الأسرى الفلسطينيين تأتي كل يوم إثنين من غزة إلى سجن نفحة، لزيارة أبنائهن المعتقلين.

وأكد أحد كبار أعضاء الحملة ويدعى يوئيل مارشاك في حديث مع القناة السابعة الإسرائيلية ”نحن سنوقف الحافلات وسنصعد على متنها وسنشرح لهن أسلوب المعاملة بالمثل باللغة العربية وأنه لن يتمكن من زيارة أبنائهن وعائلات جنودنا ومواطنينا لا يعرفون ما هو وضع أبنائهم في غزة“.

وتابع : ”بطبيعة الحال أهالي أسرى غزة سيغضبون من التأخير والإعاقة وسيقولون لنا أنهم ليس لهم أي علاقة بحماس ولكننا نأمل أن يوصلوا الرسالة إلى حركة حماس في غزة“.

وأضاف أنه من حماقة ”إسرائيل“ إنها لا تستطيع لحد الآن فرض زيارة لعائلات شاؤول وغولدين ومنغستو المحتجزين في غزة.

وأوضح وفقًا لاتفاقية جنيف علينا أن نسمح لهم بزيارة أبنائهم وأن يزورهم الصليب الأحمر، مؤكدًا هذا يكفي ويجب أن نوقف هذه الزيارات طالما أنهم لا يسمحون لنا بزيارة أسرانا.

يذكر أن إسرائيل تسمح لأمهات الأسرى بزيارة أبنائهن في سجن نفحة وريمون الصحراوي كل يوم إثنين في رحلة طويلة وصعبة تنتهي أحيانًا بالرفض الإسرائيلي لاستكمال الرحلة لرؤية أبنائهن.

ومنذ حادثة احتجاز الجنود الإسرائليين في غزة تعيش الحكومة الإسرائيلية قلقًا دائمًا بشأن مصير جنودها في غزة فهي تقول بأنهم جثث بينما ترفض حركة حماس التي تحتجزهم إدلاء أي تصريح حولهم إلا بشروط.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com