مراقبون: الأسد يكرس نفسه كرئيس منتصر بعد أداء اليمين – إرم نيوز‬‎

مراقبون: الأسد يكرس نفسه كرئيس منتصر بعد أداء اليمين

مراقبون: الأسد يكرس نفسه كرئيس منتصر بعد أداء اليمين

دمشق – من المتوقع أن يعمل الرئيس السوري بشار الأسد بعد قسم اليمين لولاية ثالثة الخميس المقبل، على تكريس صورته كرئيس قوي منتصر في مواجهة معارضة تطالب بإسقاطه منذ ثلاثة أعوام.

ويرى محللون أن الأسد، الذي أعيد انتخابه في 3 حزيران / يونيو في عملية انتخابية نددت بها المعارضة والأمم المتحدة ودول غربية، سيواصل ما بدأه لجهة تقديم نفسه أمام الغرب كـ ”حصن“ ضد الإرهاب والدولة الإسلامية، التي تزرع الرعب منذ فترة في سوريا كما في العراق.

كما سيواصل الأسد استثماره مسالة الخوف من الجهاديين، مواصلاً عملياته العسكرية، وكذلك الاستثمار في الهاجس الغربي تجاه التطرف الاسلامي ويطرح نفسه شريكاً في مكافحة الدولة الإسلامية، بحسب فرانس برس.

ويحلل مراقبون في أن الأسد سيواصل في الوقت نفسه استراتيجيته في قمع الانتفاضة ضده، عبر تعزيز وجوده وقوته على محاور الطرق الرئيسية والمدن، مع احتمال أن يتخلى عن شرق البلاد، الذي بات في الجزء الاكبر منه تحت سيطرة ”الدولة الإسلامية“.

ويقول سياسيون إن ”بشار الاسد يريد أن يعزز موقعه كمنتصر أمام حليفيه الإيراني والروسي“، معتبراً أن قسم اليمين ”سيكون أيضاً عرض قوة في مواجهة الدول التي طالبت برحيله“ منذ العام 2011، تاريخ اندلاع الحركة الاحتجاجية ضده.

ويؤكدون أن بشار الأسد سيحاول استغلال مراسيم القسم ”من أجل تأكيد شرعية مشكوك بها“ من الخارج، و“سيتوجه إلى القاعدة الوفية له (في الداخل) لتاكيد ضرورة استمراره حيث هو“.

وفي الضفة الأخرى، يرى سياسيون مؤيدون للأسد أن مسألة تنحيه ”باتت موضوعاً منتهياً وساقطاً، حتى الحديث الأمريكي في هذا الموضوع انتهى“، ويؤكدون أن هعلى الرغم من أن الولايات المتحدة كانت الأكثر تكراراً لهذا الحديث.. في السعودية وقطر انتهى أيضاً هذا الحديث.. الجميع في انتظار تسويات كبرى في المنطقة“.

وشهدت المعارضة السورية خلال السنة الفائتة تراجعاً كبيراً على الارض، دون أن تحقق أي مكسب في السياسة، وخسرت معاقل مهمة لها في حمص وريف دمشق وشرق مدينة حلب ودير الزور (شرق) ازاء تقدم سريع لتنظيم ”الدولة الإسلامية“.

وتشير تقارير أن كل هذه التطورات تصب في صالح نظام بشار الأسد، الذي يرفض من بداية النزاع الإقرار بوجود حركة احتجاجية شعبية ضده، متحدثاً عن ”مؤامرة“ على سوريا تنفذها ”مجموعات إرهابية“ بتمويل خارجي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com