أخبار

قادة من الحزب الحاكم بالجزائر ينضمون إلى بن فليس
تاريخ النشر: 14 يوليو 2014 13:52 GMT
تاريخ التحديث: 21 أبريل 2020 15:16 GMT

قادة من الحزب الحاكم بالجزائر ينضمون إلى بن فليس

وزارة الداخلية الجزائرية ترفض الرد على طلب اعتماد حزب المرشح الخاسر في انتخابات الرئاسة الأخيرة.

+A -A
المصدر: الجزائر - من سهيل الخالدي

أعلنت مصادر مقربة من السياسي الجزائري على بن فليس أن 7 شخصيات قيادية من حزب جبهة التحرير الوطني انضمت إلى الحزب الجديد الذي أسسه باسم تجمع مجتمع الحريات والذي يضم العديد من وجوه المعارضة الجزائرية.

وتزامنت تصريحات هذه المصادر اليوم مع تصريحات لوزارة الداخلية رفضت فيها حتى الآن الرد على طلب اعتماد هذا الحزب الذي قدمه بن فليس، وقد ذكرت هذه المصادر أسماء القياديين الذين التحقوا بها من حزب جبهة التحرير لكن لم يتسن التأكد من صحتها من طرف مستقل.

وكان علي بن فليس المنافس القوي للرئيس بوتفليقه في انتخابات الرئاسة شهر ابريل الماضي واتهم السلطات الجزائرية بتزوير النتائج لصالح بوتفليقه لكنه لم يقدم طعنا رسميا ولم يعرض الأمر على القضاء.

وكان بن فليس قد شغل مدير مكتب الرئيس بوتفليقه في عهدته الأولى ثم رئيسا للحكومة وأمينا عاما لحزب جبهة التحرير الوطني الحاكم، قبل أن يجرد من مناصبه عام 2004 ويلوذ بالصمت في مسقط رأسه بولاية باتنة.

وبن فليس حاليا في مكة المكرمة لأداء مناسك العمرة وهي المرة الثانية التي يعتمر فيها منذ انتهاء الانتخابات الرئاسية في ابريل الماضي مما جعل بعض الملاحظين يرون في هذه العمرة عمرة سياسية.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك