دعوات داخل ”فتح“ للتصعيد مع الاحتلال والانفكاك من الهيمنة الأمريكية

دعوات داخل ”فتح“ للتصعيد مع الاحتلال والانفكاك من الهيمنة الأمريكية

المصدر: أحمد قنن-إرم نيوز

في خطوة وصفت بالتصعيدية دعت حركة فتح إلى اعتبار أيام الأسبوع الجاري، أيام غضب ومواجهة مع الاحتلال الإسرائيلي في الضفة الغربية وقطاع غزة، تنديدًا بقرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بشأن الاعتراف بالقدس المحتلة عاصمة لإسرائيل.

 ووجهت الحركة في بيان صحفي اليوم السبت، دعوات إلى الخروج بمسيرات طيلة أيام الأسبوع الجاري، لإظهار حجم التضامن مع القدس ونصرتها، داعيةً إلى الانطلاق بمسيرات غضب شعبي يوم الجمعة المقبل باتجاه نقاط ”التماس“ والحواجز العسكرية في الضفة المحتلة.

 وقالت الحركة في بيانها: ”ننظر بعين التقدير والاحترام إلى كافة الدول التي انتصرت للحق ولقضيتنا، والتي وقفت إلى جانبنا رافضة قرارات الخزي الأمريكية بشأن القدس“.

 رفض وجود الاحتلال

وأكد القيادي في فتح فايز أبو عيطة، أن الحركة جُبلت على النضال الشعبي الرافض وجودَ الاحتلال الإسرائيلي على أرض فلسطين، فمنذ بداية نشأة منظمة التحرير الفلسطينية، وهي تدعو إلى الحراك الشعبي الرافض وجود الاحتلال الإسرائيلي، على أي شبر من فلسطين المحتلة.

 وأشاد أبو عيطة خلال حديث مع ”إرم نيوز“، ببيان حركة فتح الداعي إلى مسيرات الغضب، احتجاجًا على قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بشأن القدس المحتلة، مثمنًا الجهود الدولية الرامية إلى حماية القضية الفلسطينية.

من جانبه، قال القيادي في حركة فتح عماد الآغا، إن القرار الأمريكي بنقل السفارة إلى القدس المحتلة هو تحدّ للأمة الإسلامية، وتحدّ لكل المنظومة الدولية، مؤكدًا أن القدس خط أحمر.

 وأضاف الآغا في تصريح لـ ”إرم نيوز“: ”المطلوب الآن هو موقف قوي من كل الدول العربية والإسلامية ودول العالم، ينطلق من قوة وصلابة موقف شعبنا“، لافتًا إلى أن ”الرهان الأكبر يكون على شعبنا وما يقوم به في مواجهة قرارات الاحتلال“.

 وأشار إلى أن قرار ترامب فرصة للانفكاك من الهيمنة الأمريكية، داعيًا إلى الاستمرار في تحقيق الوحدة الوطنية، وإتمام ملف المصالحة، وأن نكون رأس الحربة في المقاومة من خلال تجسيد المواقف الموحدة للشعب الفلسطيني.

أيام تصعيد

 في نفس السياق، دعت القوى الوطنية والإسلامية إلى اعتبار أيام الأسبوع الجاري أيام تصعيد وتشويش لحركة المستوطنين، لافتةً إلى أن الجمعة المقبل، سيكون يوم نفير ومسيرات شعبية حاشدة، رفضًا لقرار ترامب وتمسكًا بالقدس عاصمة لدولتنا.

وأشارت القوى في بيان صدر عنها اليوم السبت، إلى أن يوم الثلاثاء المقبل سيكون يوم تصعيد شامل، إذ ستكون كل مواقع التماس في كافة أنحاء الوطن على موعد مع تصعيد الفعل الشعبي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com