على خلفية مظاهرات ”الأمازيغية“.. رئيس وزراء الجزائر يتهم جهات سياسية بإثارة الفوضى

على خلفية مظاهرات ”الأمازيغية“.. رئيس وزراء الجزائر يتهم جهات سياسية بإثارة الفوضى

المصدر: جلال مناد - إرم نيوز

اتهم رئيس الوزراء الجزائري أحمد أويحيى، أطرافًا سياسية تقودها زعيمة اليسار ”لويزة حنون“، بتنفيذ مناورات داخل البرلمان لغرض تحريك الشارع في منطقة القبائل، للاحتجاج على إجبارية تدريس اللغة الأمازيغية.

وعبّر أويحيى، اليوم السبت، عن انزعاج رسمي من تصاعد وتيرة الاحتجاجات التي فجّرها طلاب ولايات القبائل، التي يتحدث سكانها ”البربر“ باللغة الأمازيغية، ويطالبون بتعميم تدريسها في المدارس إلى جانب اللغة العربية.

وأدان  ”بشدّة“ مطالبة كتلة حزب العمال اليساري الذي تقوده المعارضة والمرشحة الرئاسية السابقة لويزة حنون، بفرض تعليم الأمازيغية في كل التراب الجزائري، واصفًا ذلك بأنه ”مناورة خطيرة تحاول خلق الفوضى“.

وصرّح أويحيى أنه من غير المقبول أن ”يُحرّك السياسيون المواطن والتلميذ والطالب لتكريس الأمازيغية، فهذه اللغة يجري تدريسها في 38 ولاية، وهي في امتحان نهاية الطور المتوسط (الإعدادية)، كما أن الأمازيغية مادة مدرجة في امتحان بكالوريا الثانوية العامة، وهي تدرس في 7 جامعات جزائرية، ولها 10 مراكز للبحث العلمي“.

وتشهد مدن وقرى جزائرية موجة غضب منذ أن قرّر البرلمان رفض بندٍ في قانون موازنة 2018، يخصص أرصدة مالية لتعميم تدريس مادة اللغة الأمازيغية، تقدم به نواب اليسار.

وخلفت مواجهات بين قوات الشرطة ومحتجين في محافظة ”البويرة“ 80 كم شرق العاصمة، جرحى بصفوف الطرفين، بعد تدخل عناصر الأمن الوطني لإجهاض مظاهرات طلاب جامعة البويرة.

ولم تفلح إجراءات حكومة الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة، بشأن دسترة اللغة الأمازيغية وترقيتها إلى مصاف اللغة العربية الرسمية بالبلاد، في امتصاص الغضب الشعبي بمنطقة القبائل، وسط شكوك في أنّ تيارًا أيديولوجيًا تُحرّكه نزعة انفصالية عن الدولة المركزية، هو من يُحرّك المظاهرات في كل المناسبات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com