الحريري: 174,422 لاجئ فلسطيني فقط في لبنان ولن نتخلى عن حقهم في العودة إلى دولة عاصمتها القدس

الحريري: 174,422 لاجئ فلسطيني فقط في لبنان ولن نتخلى عن حقهم في العودة إلى دولة عاصمتها القدس

المصدر: إرم نيوز

كشف رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري عن أن عدد اللاجئين الفلسطينيين في لبنان هو 174,422 لاجئ فقط، وهو أقل بكثير مما كان يعتقد، كما أكد على رفض لبنان للتوطين، وعلى التزامه بدعم حق اللاجئين في العودة إلى دولة عاصمتها القدس.

وقال الحريري، في تصريحات أثناء مؤتمر صحفي لإطلاق نتائج التعداد العام للاجئين الفلسطينيين في المخيمات في لبنان، إن الأرقام  المتداولة عن عدد اللاجئين الفلسطينيين كان فيها ”تهويل“، وإنها ”أرقام قياسية تستعمل في السياسة والتجاذبات“.

أرقام مبالغ فيها

وأضاف الحريري، في كلمته التي نقلها موقع ”تلفزيون المستقبل“: هناك كلام عن عدد اللاجئين الفلسطينيين في البلد وتهويل على بعضنا البعض، وكنا نسمع أرقامًا قياسية تستعمل في السياسة والتجاذبات، ولكن هذه اللجنة وضعت الأمور في نصابها والحكومة أطلقت الإحصاء. كان البعض يتحدث عن رقم 500 ألف أو 600 ألف أو 400 ألف، ولكن اليوم أصبح العدد واضحًا وهو 174,422، هذا هو الرقم الحقيقي وعلينا واجبات يجب القيام بها كدولة ضمن اطار المؤسسات وتحت سقف الحوار والتفاهم، وأهم شيء أن نستمر بالحديث مع بعضنا البعض.“

وأكد الحريري أن ”لبنان لن يتخلى عن التزامه القومي والإنساني تجاه حق عودة الشعب الفلسطيني إلى دولة فلسطينية مستقلة، عاصمتها القدس”. وقال: “واجباتنا تجاه إخواننا الفلسطينيين المقيمين على أراضينا مسألة يجب أن تتحرر من التجاذبات”.

أزمة الأونروا

ورأى الحريري أن الأزمة التي واجهتها ”وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين“ (أونروا) في الفترة الأخيرة، خاصة الأزمة المالية التي تهدد برامجها، تنعكس مباشرة وسلبيًا على المتطلبات الأساسية للاجئين الفلسطينيين في لبنان.

وطالب الحريري الدول المانحة أن تزيد مساهماتها ودعمها لتمكين أونروا من القيام بالتزاماتها، وتأمين حاجات اللاجئين وضمان حل عادل لقضيتهم، حسب قرارات الشرعية الدولية.

وقال: ”يجب أن يكون هدفنا واضحًا، وهو محاربة إلغاء الأونروا والعمل على دعمها“.

قرار ترامب 

واعتبر الحريري أن سبب وضع فلسطين اليوم هو ”تقاعس المجتمع الدولي عن حل أزمتها“، وأضاف ”فإذا أراد المجتمع الدولي أن يتقاعس عن صرف الأموال للاجئين فماذا نقول لهذا المجتمع الدولي وكيف نؤمن به؟“.

وحول قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، قال الحريري إن القرار ”هدية للمتطرفين وعرقلة لعملية السلام وتوتير للمنطقة.“

وأضاف: ”لقد قلت قبل أيام إن هكذا قرار ما كان ليحصل لو لم تكن الدول العربية غارقة في الحروب والصراعات، التي جعلت ملايين المواطنين العرب يتشردون على صورة الشتات الفلسطيني“، مشيرًا إلى أن ”التضامن العربي اليوم حاجة ملحة أكثر من أي وقت مضى لإنقاذ القدس، لتبقى القدس عاصمة دولة فلسطين“.

12 مخيمًا و156 تجمعًا

من جانبه، كشف حسن منيمنة، رئيس لجنة الحوار اللبناني الفلسطيني، والوزير السابق في تيار المستقبل الذي يقوده الحريري، اليوم الخميس عن أن التعداد السكاني للفلسطينيين، ”طال معظم مناطق التواجد الفلسطيني في لبنان حاليًا، والتي تبلغ 12 مخيمًا و156 تجمعًا“.

وقال منيمنة، في كلمة له أثناء الإعلان الرسمي لنتائج التعداد السكاني في المخيمات الفلسطينية، إن الإحصاء الذي تم الإعلان عنه اليوم هو ”الأول من نوعه منذ استضافة لبنان للإخوة الفلسطنيين قبل 70 عامًا“.

ولفت إلى أن ”الإحصاء يهدف إلى تهيئة المناخ لتطوير سياسات عامة مبنية على المعطيات العلمية والوقائع“.

وبحسب وكالة أنباء الأناضول، يوجد في سجلات وزارة الداخلية والبلديات اللبنانية 592 ألفًا و711 لاجئًا فلسطينيًا مسجلًا حتى ديسمبر/ كانون الأول 2016، فيما بلغ عدد اللاجئين المسجلين لدى ”الأونروا“؛ 459 ألفًا و292 لاجئًا حتى مارس/آذار 2016.

ولم يجر أي تعداد للسكان في لبنان منذ العام 1932، بسبب الحساسيات الاجتماعية، وظروف الحرب الأهلية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com