مقتل القاضي الشرعي بتنظيم ”داعش“ في الموصل – إرم نيوز‬‎

مقتل القاضي الشرعي بتنظيم ”داعش“ في الموصل

مقتل القاضي الشرعي بتنظيم ”داعش“ في الموصل

المصدر: بغداد- من محمد وذاح

أعلنت السلطات العراقية، الجمعة، عن تمكن ما وصفتهم بثوار الموصل من قتل القاضي الشرعي لتنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام ”داعش“، فيما أكدت مصادر عشائرية أن عناصر التنظيم انسحبوا من الأحياء السكنية بالموصل بعد قصف عدد من مواقعهم داخل المدينة.

ونقل تلفزيون العراقية الرسمي، على لسان شهود عيان، أن ثوار أحرار الموصل، استهدفوا ما يسمى بالقاضي الشرعي لتنظيم ”داعش“ أبو حفصة بمنطقة العريج، ما أدى إلى إصابته بجروح بليغة ومقتل مساعديه.

”داعش“ ينسحب من الأحياء السكنية في الموصل

إلى ذلك، دفع القصف الجوي الذي يقوم به طيران الجيش العراقي على مواقع داخل مدينة الموصل يتخذها مسلحو تنظيم الدولة الإسلامية مقرا لهم، عناصر التنظيم إلى الانسحاب من الأحياء السكنية داخل المدينة، حيث تمركزوا خارجها خشية قصف الأحياء السكنية.

استمرار المعارك في تكريت وديالى وتقدم أمني في بابل

في غضون ذلك، حاولت قوات الأمن العراقية دخول مدينة تكريت مركز محافظة صلاح الدين التي يسيطر عليها مسلحو ”داعش“، ما أدى إلى وقوع اشتباكات أوقعت أعدادا متزايدة من القتلى والجرحى من الطرفين.

من جانبه، قال المتحدث باسم القائد العام للقوات المسلحة قاسم عطا، إن ”القطعات العسكرية بمساندة طيران الجيش وأبناء العشائر تمكنوا من قتل 47 إرهابيا وحرق 14 عجلة تابعة لهم في محافظة صلاح الدين“، مشيرا إلى أن ”القوات الأمنية مسيطرة حاليا على مداخل ومخارج مدينة تكريت وتقوم بهجمات داخل المدينة“.

وفي التطورات الأمنية في محافظة ديالى، أكد عطا، أن ”القوات الأمنية قتلت 39 إرهابياً وأحرقت سبع عجلات تابعة لهم فضلا عن تفكيك 11 عبوة بمنطقة الصدور في محافظة ديالى“.

وعن محافظة بابل، أفاد عطا أن ”بابل شهدت هي الأخرى عمليات نوعية أدت إلى مقتل 25 إرهابيا وتدمير 10 عجلات في ناحية جرف الصخر شمالي المحافظة“.

وأشار عطا إلى أن ”القوات الأمنية قتلت 46 إرهابيا وأحرقت عشرات العجلات المحملة بالإرهابيين في قاطع عمليات الأنبار“، لافتا إلى أن ”عمليات الجزيرة والبادية تمكنت من حرق عجلة في تقاطع الصكرة شرق قضاء عانة“.

تحذيرات من تمزق العراق

وبشأن الأزمة السياسية التي تعصف بالعراق، أطلق رئيس المؤتمر الوطني العراقي احمد الجلبي ومرشح الحكومة المقبلة، تحذيرات من اتجاه العراق نحو ”التمزق“ ما لم تجر إصلاحات سياسية خارج السياقات التقليدية في توزيع المناصب، فيما بين أن تنظيم ”داعش“ يسيطر على أكثر من 30% من الأراضي العراقية.

وأكد الجلبي، في مقابلة بثتها قناة الحرة، أنه حذر من سقوط الموصل قبل نحو تسعة أشهر بحسب معلومات وردته من إقليم كردستان، مبينا: ”حصلت غزوة من داعش قبل هذه الأحداث على تلعفر ولم تحظ باهتمام إعلامي وكانت تحضيرية لما جرى في الموصل“.

وقال إن: ”الوضع لا يشبه أي وضع آخر منذ قيام الدولة العراقية لأن هناك مساحات شاسعة من أرض العراق خارج سلطة الدولة“، معتبرا أن حركة السياسيين العراقيين لا تتناسب أبدا مع سرعة الأحداث“.

ورأى رئيس المؤتمر الوطني العراقي أنه ”إذا كان هناك أمل في استعادة تلك المناطق على الحكومة العراقية أن تكسب تأييد هؤلاء الناس من أبناء الشعب العراقي في تلك المحافظات، ويجب أن تكون هناك مبادرات سياسية خارج السياق الطبيعي الذي كان سائدا منذ عام 2003 في التعامل مع تلك المناطق لأن وحدة العراق أهم من أي شيء في الوقت الحاضر“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com