مظاهرات وتعطيل مدارس وحظر تجوال في مدن بكردستان العراق (صور)

مظاهرات وتعطيل مدارس وحظر تجوال في مدن بكردستان العراق (صور)

المصدر: د ب أ

انطلقت، اليوم الأربعاء، تظاهرات حاشدة في قضاء ”كويسنجق“ التابع لمحافظة ”أربيل“ بإقليم كردستان العراق لليوم الثالث على التوالي، احتجاجًا على الأوضاع الخدمية السيئة والفساد بالإضافة إلى عدم صرف رواتب الموظفين.

ورفع المتظاهرون شعارات باللغات الكردية والعربية والإنجليزية جاء فيها ”نريد رواتبنا“، و“ارحل“، ودخل المتظاهرون مقر حركة التغيير الكردية في القضاء.

وخرج الآلاف من مواطني إقليم كردستان، خلال اليومين الماضيين، في مظاهرات احتجاجية بسبب الوضع الخدمي والمعيشي وتأخير صرف رواتبهم، مطالبين الحكومة الحالية بالرحيل.

وأعلنت مديرية تربية ”قضاء رانيه“ 120 كيلومترًا شمال شرق السليمانية، أمس، الثلاثاء عن تعطيل الدوام الرسمي في جميع المدارس لمدة يومين.

وقال يوسف ناودشتي، مسؤول إعلام تربية رانية إن:“ تعطيل الدوام جاء بناء على تعليمات لحماية الطلاب والمعلمين في القضاء، وإن تعطيل الدوام سيكون لمدة يومين“، مؤكدًا أن عدم استقرار الأوضاع الأمنية سبب تعطيل المدارس في ”رانية“.

وشهدت مدينة ”رانية“ أمس تظاهرات واشتباكات وحرق عدة مقار حكومية وحزبية احتجاجًا على تردي الخدمات والفساد ونظام الادخار للرواتب، حيث لقى 5 أشخاص حتفهم، وأصيب 80 آخرون خلال المظاهرات الاحتجاجية في القضاء .

وقال المتحدث باسم دائرة الصحة في قضاء ”رانية“، طه محمد، لوسائل الإعلام ، إن: ”التظاهرة التي اندلعت في قضاء رانية، أمس، أسفرت عن مقتل خمسة أشخاص وإصابة 80 آخرين بجروح بعضها خطيرة ”.

كما أوقفت القوات الأمنية أمس قناة ”ريكا“ التابعة للحزب الشيوعي العراقي بناء على قرار وزارة الثقافة في حكومة الإقليم، وبالتزامن مع إيقاف بث قناة “ إن آر تي“ في السليمانية.

وقال هيوا مصطفى، مدير القناة، إنه:“ تم ايقاف قناتهم لأنها على نفس مدار قناة إن آر تي ، ونعمل من أجل إيصال صوت المتظاهرين بشكل سلمي ”.

من جهة أخرى ، أعلنت السلطات المحلية في كل من قضائي ”كفري“ و“جمجمال“ مساء أمس حظرًا للتجوال بدأ في تمام الساعة الثامنة من ليلة أمس.

وأكدت ”قائممقامية جمجمال“، خلال بيان، إعلان حالة الطوارئ، وتسليم السلطات والصلاحيات الإدارية كافة للأجهزة الأمنية، داعية الأجهزة الأمنية إلى الالتزام بالقرار، وتلقي الأوامر من قيادة قوات الدفاع والطوارئ.

كما اعتقلت قوة ”آسايش“ – الأمن الكردي – في مطار السليمانية الدولي، مساء أمس، شاسوار عبدالواحد، رئيس حركة الجيل الجديد، عقب وصوله قادمًا من بغداد.

وأكدت النائبة في البرلمان العراقي سرورة عبدالواحد، لوسائل الإعلام، أن قوة تستقل سيارتين اعتقلت شقيقها شاسوار عبدالواحد في مطار السليمانية الدولي.

من جهة أخرى، أعلن الحزب الديمقراطي الكردستاني، في بيان أصدره أمس، أن: ”هناك موجة قذرة، وغير حضارية تمثل تهديدًا على إقليم كردستان وتجربته الديمقراطية“، مطالبًا جميع الجهات بالتعامل بمسؤولية، وعدم السماح للأحداث بأن تسير في اتجاه تشويه صورة كردستان وتجربتها.

وأكد أن: ”المخربين وضعوا مقرات الحزب الديمقراطي في مقدمة أولوياتهم“، مطالبًا ”الأجهزة الأمنية بالقيام بدورها في حماية أرواح الموجودين في هذه المؤسسات، ومنع الأحزاب من السير تجاه تشويه صورة كردستان وتجربته“.

وقال مصدر في الحزب الديمقراطي الكردستاني إن المتظاهرين أقدموا يوم أمس على حرق17 مقرًا حزبيًا من ضمنها مقر الديمقراطي الكردستاني في قضاء ”كويسنجق“ التابع لـ ”أربيل”، مشيرًا إلى إصابة عدد من الاشخاص بجروح.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com