شعث: لن أجتمع مع إسرائيليين في الصين وعباس سيزور موسكو

شعث: لن أجتمع مع إسرائيليين في الصين وعباس سيزور موسكو

المصدر: أدهم برهان- إرم نيوز

نفى نبيل شعث، مستشار الرئيس الفلسطيني محمود عباس، ما نشرته الصحافة العبرية عن نيته الاجتماع بوفد إسرائيلي في العاصمة الصينية بكين الخميس المقبل، مؤكدًا في الوقت نفسه أن الرئيس محمود عباس سيزور موسكو قريبًا جدًا.

وقال شعث، خلال تصريحات صحفية أدلى بها اليوم الثلاثاء، من موسكو إن ”عباس سيزور روسيا قريبًا جدًا“ مشيرًا إلى أن ”الرئيس زارها عدة مرات وله علاقة مميزة مع الروس“.

وأضاف أن ”واشنطن يمكن أن تكون جزءًا من صيغة جديدة للتسوية في الشرق الأوسط، لكن لا يجب أن تهيمن على العملية“.

وقال شعث، خلال مؤتمر صحفي في مبنى الوكالة الدولية ”روسيا سيغودنيا“:“نحن لم نتحدث عن استثناء الولايات المتحدة الأمريكية لأنها يمكن أن تكون عضوًا في صيغة دولية جديدة، لكن لن نسمح أن تكون المشارك الوحيد في هذه العملية“.

وكانت صحيفة ”هآرتس“ الإسرائيلية نشرت مقالًا قالت فيه إن المستشار السياسي للرئيس الفلسطيني، نبيل شعث، سيلتقي وفدًا إسرائيليًا، يوم الخميس المقبل، في بكين، في أول لقاء فلسطيني إسرائيلي بعد اعتراف الرئيس الأمريكي ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل.

لكن شعث، نفى قطعيًا أن يكون في نيته لقاء وفد إسرائيلي في بكين، خلال زيارته لها يوم الخميس.

وأضاف: ”لن نذهب هنالك للتفاوض معهم، بل لتأكيد رغبتنا أن تلعب الصين كما تلعب روسيًا دورًا مركزيًا ورئيسًا في عملية سلام تستند إلى الشرعية الدولية والقانون الدولي“.

وتابع بالقول:“ذاهبون إلى بكين تمامًا كما أتينا إلى موسكو من أجل أن نفتح الباب أمام دور جديد لروسيا والصين تلعبانه من خلال إطار دولي متعدد الأطراف لعملية السلام يحل مكان العملية الاحتكارية التي قامت بها الولايات المتحدة طوال 26 عامًا الماضية والتي لم تنتج أي حلٍ على الأرض“.

وأشار إلى أن ”الحكومة الصينية عندما طلب منها الوفد الفلسطيني الزيارة رحبت، لكنه يبدو أنها دعت وفدًا شعبيًا إسرائيليًا، لكي تقول بكين للعالم إنه يوجد توازن في المواقف“.

وفي موسكو أيضًا، يأمل نائب الأمين العام للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، قيس عبد الكريم أبو ليلى، أن ”تلعب موسكو دورًا ملموسًا لإيجاد صيغة دولية ترعى عملية التسوية السياسية في قضية الشرق الأوسط“.

وقال أبو ليلى:“نحن نتطلع لاستئناف الدور الروسي في رعاية العملية السياسية الذي بدأ منذ عملية مدريد، وأن تلعب روسيا دورًا محددًا وملموسًا في إيجاد الصيغة الدولية المتعددة الأطراف التي يمكن أن تشكل رعاية جماعية دولية للعملية السياسية بما يجعلها تستند إلى قرارات الشرعية الدولية وقرارات الأمم المتحدة“.

وأشار إلى  أن الوفد الفلسطيني الذي يشارك فيه برئاسة نبيل شعث، مستشار الرئيس الفلسطيني، ويضم عضو اللجنة التنفيذية صالح رأفت، اجتمع، اليوم الثلاثاء، مع وزير الخارجية الروسي، كما عقد اجتماعًا للجنة الفلسطينية الروسية المشتركة لبحث إيجاد صيغة دولية جديدة تكون راعية لعملية التسوية السياسية بين الفلسطينيين وإسرائيل، وذلك بعد القرار الأمريكي الأخير بشأن القدس والفيتو في مجلس الأمن.