البشير يلتقي الأحزاب المشاركة في الحوار السوداني

البشير يلتقي الأحزاب المشاركة في الحوار السوداني

المصدر: الخرطوم- من ناجي موسى

يعقد الرئيس السوداني، عمر البشير، مساء الخميس اجتماعا في إطار الحوار الوطني الذي شهد تراجعا كبيرا، وسط تمترس المعارضة خلف موقفها الرافض للحوار، فيما حذر القيادي المعارض حسن الترابي النظام الحاكم من فقدان الشرعية والتدخل الدولي وانفصال دارفور.

وقال المتحدث باسم المؤتمر الوطني وزير الدولة للإعلام ياسر يوسف، إن الاجتماع سيناقش الأجندة التي يتأسس عليها الحوار والقضايا المطروحة فيه، وشدد على أن الحكومة والحزب منفتحان للاستماع إلى رؤى الأحزاب الأخرى.

وفي الأثناء أعلن حزبا الأمة القومي بزعامة، الصادق المهدي، والإصلاح الآن بقيادة، غازي صلاح الدين، مقاطعتهما للاجتماع، واتهما الحكومة بـ“إنهاء الحوار بنفسها عبر التراجع عما التزمت به بشأن تهيئة مناخ الحوار“.

وفي غضون ذلك أشار حزب المؤتمر الشعبي بزعامة، حسن الترابي، إلى أنه ”لا حل لأزمات البلاد من دون الحوار“.

ودافع ”الشعبي“ عن الاجتماع بالرئيس البشير قائلا إن ”المشاركة في الاجتماع مع الرئيس تهدف إلى تهيئة المناخ لانطلاق الحوار في جو معافى، ولإعطاء الثقة للآخرين للمشاركة فيه مستقبلا“.

وألمحت مصادر إعلامية محلية إلى أن زيارة البشير الأخيرة إلى الدوحة، جاءت في إطار تعثر الحوار الوطني، مشيرة إلى محاولة الدوحة إنقاذ الحوار لا سيما بعد إبلاغ الزعيم المعارض حسن الترابي القيادة القطرية، بتراجع الحكومة عن الالتزامات التي اتفق عليها.

ودعا الترابي الحزب الحاكم لتقديم أكبر قدر من التنازلات للقوى السياسية دون أن يسميها أو يفصح عنها أو يحددها، وحذر المؤتمر الوطني من قصر فترة الشرعية التي تبقت له في الحكم وحددها بثمانية أشهر.

وبين الترابي أنه وبعد انتهائها يفقد النظام شرعيته ما يؤدي إلى تدخل المجتمع الدولي ويشرع الباب الموارب أمام القوى الدولية للتدخل في البلاد تحت البند السابع من ميثاق الأمم المتحدة.

وحذر الترابي في مذكرة بعث بها للبرلمان خلال عرض قانون الانتخابات للتداول من تزايد نشاط الحركات المسلحة، ما يؤدي إلى نيل ولايتي جنوب كردفان والنيل الأزرق الحكم الذاتي، وفي الوقت نفسه يحدد ملامح انفصال دارفور.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة