إيران قلقة على الأحزاب الشيعية في الانتخابات العراقية المقبلة

 إيران قلقة على الأحزاب الشيعية في الانتخابات العراقية المقبلة

المصدر: إرم نيوز

أبدى كبير مستشاري المرشد الإيراني علي خامنئي للشؤون العسكرية، اللواء رحيم صفوي، اليوم الثلاثاء، قلق بلاده على مستقبل الأحزاب السياسية الشيعية في الانتخابات البرلمانية العراقية، التي من المقرر أن تجرى منتصف أيار/مايو من العام المقبل.

وقال اللواء صفوي، في كلمة خلال إحيائه مراسم ذكرى قصف ”مدينة دزفول“ التابعة لمحافظة خوزستان جنوب إيران في فترة (الحرب العراقية الإيرانية): ”الانتخابات العراقية المقبلة مثيرة للقلق“، محذرًا في الوقت ذاته من انهيار تتعرض له الأحزاب السياسية الشيعية بسبب كثرتها.

وأشار صفوي في جزء آخر من خطابه إلى الانتخابات العراقية المقبلة في العام المقبل، وقال: ”إننا يجب أن نقلق بشأن انتخابات عام 2018 في العراق“، مضيفًا: ”إذا ما انهارت الأحزاب والمجموعات الشيعية فإنه ستكون هناك مشاكل في المستقبل بالنظر إلى أن إنتاج النفط في العراق سيتجاوز قريبًا 7 ملايين برميل من البترول، واذا حدثت أي تغييرات في تكوين البرلمان والحكومة العراقية بالنسبة للشيعة؛ فستكون هناك مشاكل بالنسبة لنا“.

وكان رئيس الحكومة العراقية، حيدر العبادي، أعلن الشهر الماضي أن الانتخابات البرلمانية القادمة ستجرى في الموعد الذي حدده مجلس الوزراء، وهو منتصف أيار/مايو من العام المقبل.

وشهدت الأحزاب الشيعية حالة من الانشقاق والتشرذم قبل وبعد سقوط نظام الرئيس العراقي الراحل صدام حسين عام 2003 على يد القوات الأمريكية.

وفي أحدث انشقاق شهدت الأحزاب الشيعية خروج عمار الحكيم من زعامة المجلس الأعلى الاسلامي العراقي في حزيران/ يوليو الماضي، وتشكيل تيار الحكمة الوطني؛ ما شكل ضربة موجعة بالنسبة لإيران.

وتحاول طهران الحفاظ على التحالف الشيعي، الذي يشهد حالة من التفكك والخلافات بعد أن قرر التيار الصدري تجميد نشاطه فيه.

وتمكن التحالف الشيعي من الحفاظ على منصب رئاسة الوزراء بعد سقوط نظام صدام بفضل الدعم والدور الذي تمارسه طهران على هذه الأحزاب؛ لتبقى مجتمعة على أساس طائفي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com