داعش تسعى إلى تكرار ”النموذج العراقي“ في سيناء

داعش تسعى إلى تكرار ”النموذج العراقي“  في سيناء

المصدر: القاهرة - من محمد بركة

ذكر مصدر أمني متقاعد من المخابرات الحربية المصرية برتبة لواء، أنّ تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام ”داعش“ يسعى إلى تكرار نموذج الانتصارات ”السريعة والسهلة“ التي حققها في العراق وفي مصر، وتحديدا بشبه جزيرة سيناء الحدودية.

وأشار المصدر إلى أن تنظيم الدولة الإسلامية يبني تصوره على أنه وجد حاضنة شعبية بمدن الموصل وديالى والأنبار من العشائر السنية الناقمة على سياسات رئيس الوزراء نوري المالكي التي تعتبرها ”طائفية“ بامتياز وتعمد إلى تهميش السنة وإقصاءهم، وبالتالي لم تجد العشائر غضاضة في الانضمام لحملة ”داعش“ ضد السلطة المركزية ببغداد.

ويعتقد التنظيم بأن سيناء تحتوي على بيئة اجتماعية وسياسية مشابهة حيث تعاني القبائل البدوية – حسب مفهوم التنظيم – من التهميش عقودا طويلة وغياب التنمية فضلا عن الملاحقات الأمنية بسبب المشتبه فيهم من تجار السلاح والمخدرات من أبناء البدو، وبالتالي فهي لن ترفض الانضمام لأي حملة ضد السلطات في القاهرة.

وتشير تقارير استخباراتية إلى قيام مجلس شورى ”داعش“ باجتماع في منطقة القائم على الحدود بين سوريا والعراق، حيث كلف أبو بكر البغدادي زعيم التنظيم، أمير مسلم الشيشاني، بقيادة فيلق خاص لتطويق مصر من البوابة الشرقية عبر سيناء تمهيدا لـ ”فتحها“.

والشيشاني يعد أبرز القادة الميدانيين في ”داعش“ حيث ينحدر من أصول جورجية والتحق بصفوف الجيش الروسي قبل أن ينشق عنه ويشارك في حرب الشيشان مكتسبا خبرات عسكرية هائلة أهلته لأن يصبح قائد ”غرفة عمليات أهل الشام“ في الحرب الدائرة في سوريا.

ويجزم مراقبون أن هذه التطورات كانت السبب المباشر في تأكيد الرئيس عبد الفتاح السيسي في لقائه بعدد من رؤساء تحرير الصحف على أنه حذر المجتمع الدولي

من خطر هذا التنظيم – الذي ذكره السيسي لأول مرة بالاسم – منذ عام ونصف، لكن يبدو أن هناك من قلل من حجم الخطر وهناك من تعمد تجاهل الأمر برمته. وقال السيسي في خطابه بمناسبة الذكرى الـ 42 لانتصار مصر على إسرائيل أن الدين أصبح يتم استخدامه من جانب فصائل مارقة لتقسيم المنطقة العربية وتفكيك دولها الوطنية ”لكن الجيش المصري لن يسمح بذلك“.

وفي محاولة من جانب تل أبيب لاستغلال تصاعد التهديدات الأمنية بالمنطقة، كان موقع ”دبكا“ – وثيق الصلة بالاستخبارات الإسرائيلية – قد ذكر أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بعث برسائل إلى الرئيس الأمريكي باراك اوباما والفلسطيني محمود عباس فضلاً عن العاهل الأردني الملك عبد الله يزعم فيها أن طلائع ”داعش“ قد وصلت سيناء بالفعل من خلال مجموعات كبيرة من الضباط

والجنود الذين تسللوا إلى مصر قادمين من سوريا.

وقال نتنياهو في رسالته – حسب الموقع – أن الجيش الإسرائيلي هو الوحيد القادر على مواجهة تنظيم الدولة الإسلامية.