أخبار

الأمن السوداني يصادر صحيفة خاصة ويحتجز رئيس تحريرها
تاريخ النشر: 18 ديسمبر 2017 16:11 GMT
تاريخ التحديث: 18 ديسمبر 2017 16:11 GMT

الأمن السوداني يصادر صحيفة خاصة ويحتجز رئيس تحريرها

مصادر رجحت، أن تكون أسباب المصادرة تناول الصحيفة لـ"قضايا حساسة"، خاصة أزمة شح الدقيق (الطحين) المستفحلة، وغلاء الأسعار.

+A -A
المصدر: الأناضول

صادر الأمن السوداني، اليوم الإثنين، نسخ صحيفة ”الوطن“ اليومية الخاصة من المطبعة، واحتجز رئيس تحريرها يوسف سراج الدين.

وقال رئيس مجلس إدارة الصحيفة، يوسف سيد أحمد: ”احتجز جهاز الأمن، رئيس التحرير يوسف سراج الدين، وحقق معه حول السياسة التحريرية، وصادر نسخ الصحيفة من المطبعة دون إبداء أسباب“.

ورجح أحمد، أسباب المصادرة لتناول الصحيفة ”قضايا حساسة“، خاصة أزمة شح الدقيق (الطحين) المستفحلة، وغلاء الأسعار.

وعانت البلاد في الآونة الأخيرة أزمة دقيق طاحنة، تزايدت حدتها منذ إعلان الحكومة في سبتمبر/أيلول الماضي إيقاف استيراد الدقيق من الخارج، في وقت يشكل إنتاج البلاد من القمح ما لا يزيد عن 40% فقط من الاستهلاك المحلي.

وأضاف رئيس مجلس إدارة الصحيفة: ”لن نصمت وسندافع عن حقوقنا بالقانون، وسنصعد المسألة إلى المنظمات الحقوقية الدولية“. معتبرًا أن ”المصادرات المتكررة تمثل استهدافًا للصحيفة، ورسالتها“.

وسبق أن صادرت السلطات الأعداد اليومية لصحيفة ”الوطن“، آخرها في 28 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

وتابع أحمد: ”ليس لدينا علاقة مع منظمات مشبوهة، أو سفارات أجنبية، والصحيفة تؤدي واجبها الوطني بكل مهنية ومسؤولية“.

وقالت شبكة الصحفيين السودانيين، وهي مجموعة ضغط موازية لاتحاد الصحفيين السودانيين المقرب من الحكومة، في بيان، إن ”احتجاز رئيس تحرير بهذه الطريقة، يعد تطورًا نوعيًا في استهداف الصحفيين والقيادات الصحفية“.

وأضافت: ”إذ تعبر الشبكة عن بالغ قلقها تنبه إلى أن الوضع بات أكثر خطورة، ولن يستثني أحدًا“، دون مزيدٍ من التفاصيل.

ولم تصدر السلطات السودانية أية توضيحات حول الواقعة، كما لم يتسن الحصول على تعليق فوري منها حول أسباب مصادرة الصحيفة واحتجاز رئيس تحريرها.

وعادة يصادر جهاز الأمن السوداني الصحف بعد طباعتها، أو تعليق صدورها لفترات متفاوتة دون إبداء الأسباب، ما يتسبب في إلحاق خسائر مادية بناشريها، مستندًا في ذلك إلى قانون الأمن الوطني، الذي يعطيه سلطة تعطيل الصحف.

ولا يزال رئيس تحرير صحيفة ”الوطن“، يوسف سراج الدين محتجزًا لدى السلطات حتى الساعة.

وأدت الإجراءات الأمنية، التي تتخذها السلطات السودانية، إلى تصنيف البلاد في المرتبة 174 من بين 180 دولة، وفقًا لمؤشر منظمة ”صحفيون بلا حدود“ للحريات الصحفية في أبريل/نيسان 2017.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك