أخبار

نظام الأسد يسمح بعبور قوات موالية لـ "داعش"
تاريخ النشر: 10 يوليو 2014 1:36 GMT
تاريخ التحديث: 10 يوليو 2014 1:37 GMT

نظام الأسد يسمح بعبور قوات موالية لـ "داعش"

أكثر من 50 آلية محملة بمقاتلي لواء داود الإسلامي، تعبر إلى محافظة الرقة عبر الطريق الواقع بين بلدتي أثريا وخناصر، الذي تسيطر عليه قوات النظام.

+A -A

دمشق- بايع لواء داوود الإسلامي تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام ”داعش“ وقام بنقل مقاتليه وعتاده وذخيرته من بلدة سرمين بريف محافظة إدلب، إلى المناطق الخاضعة لـ ”داعش“ في محافظة الرقة، وفقا للمرصد السوري لحقوق الإنسان.

وانتقل رتل مؤلف من أكثر من 50 آلية محملة بمقاتلي لواء داوود الإسلامي، إلى محافظة الرقة عبر الطريق الواقع بين بلدتي أثريا وخناصر، الذي تسيطر عليه قوات النظام، التي لم تمنعهم من عبور المنطقة ولم تحاول حتى مواجهتهم.

وسيقاتل لواء داوود إلى جانب ”داعش“ في منطقة أخترين والقرى المحيطة بها، بريف حلب الشمالي الشرقي، ضد جبهة النصرة ومقاتلي الكتائب الإسلامية والكتائب المقاتلة.

كما وصلت بعض آليات لواء داوود الإسلامي، إلى مدينة الباب الخاضعة لـ ”داعش“ في ريف حلب، حيث ستشارك في المواجهات ضد مقاتلي الكتائب المقاتلة ووحدات حماية الشعب الكردي للسيطرة على بعض مناطق الأكراد هناك.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك