فتح تدعو إلى تظاهرة ضخمة ضد زيارة بنس إلى القدس

فتح تدعو إلى تظاهرة ضخمة ضد زيارة بنس إلى القدس

المصدر: أ.ف.ب

دعت حركة فتح، التي يترأسها الرئيس محمود عباس السبت، الفلسطينيين الى تظاهرة ضخمة هذا الأسبوع احتجاجًا على زيارة نائب الرئيس الأمريكي مايك بنس إلى القدس، وتعبيرًا عن رفضهم قرار واشنطن الاعتراف بالمدينة المقدسة عاصمة لإسرائيل.

وتتواصل تداعيات قرار الرئيس دونالد ترامب بشأن القدس؛ الذي شكل خروجًا على السياسة الأمريكية المتبعة منذ عقود، مع تظاهرات غاضبة في الدول العربية والاسلامية، وكذلك صدامات بين الفلسطينيين والقوات الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

كما دفع قرار ترامب في الـ 6 من كانون الاول/ديسمبر نقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس، بالرئيس الفلسطيني إلى إلغاء لقاء كان مقررًا مع بنس الأربعاء في القدس، محذرًا من أنه لم يعد لواشنطن أي دور تؤديه في عملية السلام.

وأعلنت حركة فتح في بيان السبت أنها ”تؤكد ضرورة التظاهر في مسيرات احتجاج وغضب عارمة تجاه بوابات القدس؛ تزامنًا مع وصول نائب الرئيس الأمريكي إلى دولة الاحتلال يوم الأربعاء المقبل“.

وكان بنس الذي يفترض أن يزور مصر وإسرائيل، ألغى الشق الفلسطيني من رحلته بعدما رفض عباس استقباله.

وفي نيويورك، ينظر مجلس الأمن الدولي اعتبارًا من الاثنين في مشروع قرار طرحته مصر السبت ويؤكد أن أي قرار أحادي الجانب حول وضع القدس ليس له أي مفعول قانوني ويجب إبطاله.

ويشدد مشروع القرار على أن مسألة القدس ”يجب حلها عبر المفاوضات“ ويعبر ”عن أسف شديد للقرارات الأخيرة بخصوص وضع القدس“ دون الإشارة تحديدًا إلى خطوة ترامب.

ويؤكد مشروع القرار أن ”أي قرارات وأعمال تبدو وكأنها تغير طابع أو وضع أو التركيبة الديموغرافية“ للقدس ”ليس لها أي مفعول قانوني وهي باطلة ويجب إلغاؤها“.

وقال دبلوماسيون إنهم ”يتوقعون أن تستخدم الولايات المتحدة حق النقض ضد مشروع القرار، فيما يرتقب أن تؤيد كل الدول الأعضاء الـ14 الأخرى النص“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة