قوات الأسد تتقدم جنوب غرب دمشق وفصائل المعارضة تطلب التفاوض 

قوات الأسد تتقدم جنوب غرب دمشق وفصائل المعارضة تطلب التفاوض 

المصدر: د ب أ

شدّدت القوات الحكومية السورية والمسلحون الموالون لها اليوم السبت، الخناق على آخر معاقل المعارضة المسلحة في قرية بيت جن ومغر المير جنوب غرب العاصمة دمشق، اللتين تعدان آخر مقر للمعارضة بالريف الدمشقي الغربي لدفع المسلحين للتوجه إلى ريف إدلب.

وقال مصدر عسكري سوري، إن ”القوات الحكومية والقوات الرديفة، اقتربت بشكل كبير من تحرير ريف دمشق الجنوبي الغربي، بعد سيطرتها اليوم على تل الزيات وتل الظهر الأسود قرب قرية مغر المير، بعد اشتباكات عنيفة مع مسلحي المعارضة“.

وأضاف المصدر ”بهذه السيطرة تصبح قرية مغر المير ساقطة ناريًا، بعد رصد فرار عشرات المسلحين منها إلى قرية بيت جن القريبة، التي ستشهد المواجهة الأخيرة في المعارك التي تخوضها القوات الحكومية في المنطقة“.

وأكد المصدر على أن ”الوضع الميداني يسير حاليًا لصالح القوات الحكومية، التي ضمنت السيطرة على سلسلة التلال الممتدة من كفر حور شمالًا، حتى قرية مغر المير جنوبًا وعلى مسافة أكثر من 10 كم، بالتالي تصبح مناطق سيطرة المعارضة في بيت جن ومغر المير بشكل عام محاصرة تمامًا“.

وكشفت مصادر مقربة من القوات الحكومية، عن أن ”خسائر المعارضة المسلحة الكبيرة أجبرت بعض الفصائل الموجودة في مزرعة بيت جن، على طلب تفاوض جديد مع الحكومة السورية، لكن إلى الآن لم يأت أي رد حول الموافقة على الطلب أم لا“.

وتوقعت المصادر أن ”توافق القوات الحكومية على التفاوض مع المسلحين من بيت جن في اللحظات الأخيرة، والموافقة على نقلهم إلى ريف إدلب على غرار المعارك السابقة التي شهدها ريف دمشق القريب خلال العام الماضي، ولاسيما في خان الشيح والكسوة زاكية وغيرها“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة