دعوات إسرائيلية لاستهداف الصحفيين الفلسطينيين بالقتل (صور)

دعوات إسرائيلية لاستهداف الصحفيين الفلسطينيين بالقتل (صور)

المصدر: معتصم محسن – إرم نيوز

أثارت تحريضات وتهديدات إسرائيلية، باستهداف الصحفيين الفلسطينيين وقتلهم، تخوفات من ارتكاب قوات الاحتلال مزيدًا من الجرائم ضد الصحفيين الفلسطينيين، الذين تستهدفهم قوات الاحتلال أصلاً؛ بهدف منعهم من فضح جرائمها.

وضجت مواقع التواصل الاجتماعي الإسرائيلية، بمنشورات وتغريدات تحريضية، متمثلة بتهديدات ودعوات إلى قتل كل صحفي فلسطيني، يتواجد بمواقع المواجهات .

جاءت التهديدات، بعد فضح وسائل الإعلام الفلسطينية، جرائم الاحتلال بحق الفلسطينيين خلال المسيرات والاعتصامات الأخيرة، المنددة بقرار ترامب بشأن القدس .

ويرى المغردون الإسرائيليون، أن الصحفي الفلسطيني، خطر على إسرائيل، حيث يجب استهدافه وقتله قبل أي شخص .

في هذا الإطار، ورد في تعليق منشور باللغة العبرية على فيسبوك، ”لا يوجد مكان لا يوجد فيه مصورون.. إزالة.. رصاصة في الرأس قبل أي إرهابي.“

كما دعا تعليق آخر للعنف ضد المصورين، الذين يوثقون التظاهرات والعنف الذي يتعرض له المتظاهرون، قائلًا: ”يا رفاق، هناك تعليق.. أخرجوا أولئك المصورين من هناك.. رصاصة في الساق من أجل الردع.“

بينما دعا تعليق آخر إلى إطلاق النار على المصورين، بقوله: ”نحن بحاجة لإطلاق النار على هؤلاء المصورين، أمرٌ جيدٌ لقواتنا“.

نقابة الصحفيين تحذر

من ناحيتها، حذرت نقابة الصحفيين الفلسطينيين، من ”إمكانية ارتكاب قوات الاحتلال مزيدًا من الجرائم، ضد الصحفيين الفلسطينيين، تصل حد القتل“.

ورصدت النقابة، حالة غير مسبوقة من التحريض على الصحفيين، في الأوساط الرسمية وغير الرسمية في دولة الاحتلال، انضمت إليها أبواق الاحتلال الإعلامية، التي سارعت إلى نشر أخبار كاذبة، حول ما جرى على مدخل مدينة البيرة الشمالي.

كما رصدت منشورات وتغريدات على مواقع التواصل الاجتماعي، تدعو لإطلاق النار على الصحفيين، ومنعهم من تصوير الأحداث، وهو ما كان موضع شكوى موثقة، قدمتها النقابة للاتحاد الدولي للصحفيين، الذي أصدر بدوره بيانًا عاجلاً، طالب فيه إدارة ”فيسبوك“، بإزالة المنشورات التحريضية ضد الصحفيين.

ودعا الاتحاد الدولي للصحفيين إدارة ”فيسبوك“، إلى ”اتخاذ إجراءات؛ لإزالة التهديدات بقتل الصحفيين الفلسطينيين، التي تم نشرها على شبكة التواصل الاجتماعي“، في حين حث على ”اتخاذ إجراءات عاجلة؛ لوقف التهديدات“.

ووصف الأمين العام للاتحاد الدولي للصحفيين أنطوني بلانجي، هذه التهديدات ”بالمقززة والمرفوضة“، معتبرًا أنها في الوقت ذاته، ”تحريض على ارتكاب جريمة“.

وطالب الاتحاد الدولي للصحفيين، السلطات الإسرائيلية، ”باتخاذ إجراءات، ضد من قاموا بنشر هذه التهديدات“.

وقال بلانجي، إن ”فيسبوك، كثيرًا ما يتحدث عن مسؤوليته الاجتماعية، عليه أن يتحرك؛ لإزالة هذه التهديدات، وحظر الذين ينشرون مثل هذه الاعتداءات العنيفة من صفحاته.“

وأفاد بلانجي، بأن ”السلطات الإسرائيلية، اتخذت إجراءات ضد الفلسطينيين الذين يتهمونهم بالتحريض على العنف، وعليهم الآن، أن يُظهروا استعدادهم لاتخاذ إجراءات ضد الإسرائيليين الذين يحرضون على القتل“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة