تفاصيل مقترح فلسطيني باستبدال معبر رفح المصري بآخر مع إسرائيل 

تفاصيل مقترح فلسطيني باستبدال معبر رفح المصري بآخر مع إسرائيل 
FILE PHOTO: Israel military vehicles patrol the Israeli side of the Israel-Gaza border January 25, 2017. REUTERS/Amir Cohen/File Photo

المصدر: محمد ربيع– إرم نيوز

أثار مقترح تقدمت به حكومة الوفاق الفلسطينية إلى الجانب الإسرائيلي باستبدال معبر رفح البري مع مصر، بمعبر العوجا، ليكون مسلكًا لعبور وتنقل مواطني قطاع غزة، حالة ضجة كبيرة في الأوساط الداخلية.

وكشفت مصادر فلسطينية، أن مقترحًا تقدم به أحد المسؤولين لدى الوفاق إلى الحكومة الإسرائيلية بدراسة استبدال معبر رفح المصري بمعبر العوجا، ليصبح معتمدًا لسفر المواطنين من قطاع غزة، مبررًا ذلك بالبحث عن مخرج لعدم جاهزية السلطة في العمل على المعبر المتواجد بين غزة ومصر.

الدبلوماسي السابق لدى السفارة الفلسطينية، غازي فخري، قال إن الجانب الإسرائيلي وافق فعليًا على طلب تقدم به وزير الشؤون المدنية الفلسطينية، حسين الشيخ، بشأن استبدال معبر رفح، لافتًا إلى أن عددًا من الفصائل تتوافق على هذا المقترح فعليًا، وترى أنه مناسب.

وأضاف فخري في تصريحات لـ ”إرم نيوز“: أن ”الشيخ“ برر في مقترحه أن معبر رفح يعاني من فساد ورشاوى كبيرة تؤثر على حركة الفلسطينيين، مشددًا على أن بعض الفصائل ترفض الاقتراح لكونه يحمل إساءة إلى الجانب المصري، ويؤثر على عملية الحوار التي تجري داخل القاهرة“.

المحلل الفلسطيني، عادل عبدالقادر، يرى أن هذا المقترح هو قفز على مناقشات واتفاقات القاهرة الأخيرة، داعيًا السلطة إلى مراجعة مواقفها بهذا الشأن؛ لأنها تزيد من حالة التخبط في الداخل الفلسطيني.

وأوضح عبدالقادر في تصريحات لـ ”إرم نيوز“، أن حركة حماس ستتحفظ على هذا المقترح لأنه سيضعها تحت رحمة الاحتلال الإسرائيلي، سواء في حركة التنقل من وإلى قطاع غزة، إلى جانب منع قيادتها من السفر للخارج، مبينًا أن المعبر يعد هو النقطة الأكثر جوهرية في حوار القاهرة.

ويواصل نحو 120 من سكان قطاع غزة اعتصامهم أمام بوابة معبر رفح لليوم الرابع على التوالي، رافضين إغلاقه وداعين إلى فتحه من أجل خروج كبار السن والمرضى والطلبة.

وكانت قوات الاحتلال الإسرائيلي قد قررت إغلاق معبري كرم أبو سالم، وبيت حانون- إيرز شمال قطاع غزة، اعتبارًا من اليوم الخميس ولأجل غير مسمى، ردًا على الاحتجاجات التي تنظمها القوى الفلسطينية ضد قرار الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، باعتبار القدس عاصمةً لإسرائيل.

ويقع معبر العوجا الحدودي الذي يعد معبرًا بريًا رئيسًا من إسرائيل إلى مصر لنقل الحمولة والبضائع في الاستيراد والتصدير عند مدخل ”نيتسانا“، حيث أسس عام 1982 وتحديدًا بعد توقيع معاهدة السلام بين إسرائيل ومصر.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com