القمة الإسلامية ترفض قرار ترامب.. وتدعو العالم للاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين

القمة الإسلامية ترفض قرار ترامب.. وتدعو العالم للاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين

المصدر: رويترز

أفادت مسودة البيان الختامي لقمة زعماء دول منظمة التعاون الإسلامي، بأن الزعماء يعتبرون قرار واشنطن الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل مؤشرًا على انسحاب الولايات المتحدة من دورها كراعٍ للسلام في الشرق الأوسط.

وشدد البيان، على رفضه ”بيان الإدارة الأمريكية غير القانوني بشأن وضع القدس وندينه“. مؤكدا أنه بيان ”باطل ولاغٍ من وجهة نظر الضمير والعدالة والتاريخ، شأنه في ذلك شأن قرار إسرائيل ضم القدس وتدابيرها وإجراءاتها هناك والتي لم تكن ولن تكون يوماً مقبولة“.

وقال البيان الختامي، إن إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترمب مطالبة بـ“مراجعة قرارها غير القانوني الذي من شأنه أن يفجر الفوضى في المنطقة، وندعوها إلى إلغاء هذه الخطوة الخاطئة“.

وأعلنت المسودة، أن القدس الشرقية عاصمة ”لدولة فلسطين“ ودعت كلَّ الدول للاعتراف بدولة فلسطين وبالقدس الشرقية كعاصمتها المحتلة.

ودعا البيان، ”جميع أعضاء الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي والمجتمع الدولي إلى أن يظلوا ملتزمين بوضع القدس وبجميع قرارات الأمم المتحدة ذات الصلة“. معلنا عزم منظمة التعاون الاسلامي على التعاون والتنسيق من ”أجل نصرة قضية فلسطين والقدس الشريف في المحافل الدولية، ولاسيما في الأمم المتحدة“.

وشددت القمة الإسلامية بتركيا، على أنه ”لن يكون بالإمكان البتة التنازل عن طموح إقامة دولة فلسطين المستقلة وذات السيادة على أساس حدود عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية، باعتباره شرطاً لازماً لإحلال السلم والأمن في المنطقة“.

وكان الرئيس الفلسطيني محمود عباس، قد قال في وقت سابق اليوم الأربعاء، إن الفلسطينيين سيذهبون ”إلى مجلس الأمن من أجل عضوية كاملة للدولة الفلسطينية“ بالأمم المتحدة، بعد أن قررت الولايات المتحدة الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

ولم يتطرق عباس، الذي كان يتحدث خلال قمة استثنائية لمنظمة التعاون الإسلامي في اسطنبول، إلى تفاصيل بشأن كيف يعتزم الفلسطينيون الحصول على العضوية الكاملة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com