فتح تحتج لدى القاهرة على ”تلكؤ“ حماس في غزة

فتح تحتج لدى القاهرة على ”تلكؤ“ حماس في غزة

المصدر: محمد ربيع- إرم نيوز

ذكرت مصادر مصرية، أن حركة فتح الفلسطينية قدمت احتجاجًا لدى مصر ضد ما سمّته تجاوزات حركة حماس بشأن اتفاقيتي القاهرة اللتين جرى الاتفاق عليهما بين الفصائل الفلسطينية، خلال اجتماعات عقدت خلال الشهرين الماضيين.

وأوضحت المصادر في تصريحات لـ ”إرم نيوز“، أن حركة فتح أبدت في احتجاجها غضبها الشديد من قيام حركة حماس بممارسة العمل العام بالشؤون التنفيذية للدولة داخل قطاع غزة، رغم ما اتفق عليه بشأن تمكين حكومة الوفاق الوطني، ورفع حماس يدها عن قطاعات الدولة.

ولفتت إلى أن الاحتجاج شمل 3 نقاط، في مقدمتها استمرار الأجهزة الأمنية الخاصة بحماس في ممارسة أعمالها داخل القطاع، إلى جانب استمرارها في جمع الضرائب من المؤسسات التجارية، وكذلك تواجد بعض الموظفين داخل القطاعات الحكومية؛ ما سبب ارتباكًا في دولاب الحكومة.

ويتزامن ذلك مع تجاهل حكومة الوفاق في اجتماعها الأسبوعي لقطاع غزة، وملفات الخدمات والموظفين في القرارات التي خرج بها هذا الأسبوع، وكان في مقدمتها صرف 24 مليون شيكل لدعم مؤسسات التعليم في القدس.

وكشف عضو اللجنة المركزية لحركة فتح عزام الأحمد، عن تواصل الحركة مع الجانب المصري لإتمام المصالحة الفلسطينية، ومواصلة تقدمها خلال المرحلة المقبلة.

ودعا الأحمد خلال تصريحات صحفية جميع الفصائل الفلسطينية، ووسائل الإعلام، إلى مراقبة ما يحدث في قطاع غزة والتصدي لأي طرف يعمل على عرقلة إتمام المصالحة.

ويقول المحلل الفلسطيني محمود مهنا، إن المصالحة لم تتقدم خطوة واحدة إلى الإمام رغم زيارات الوفد المصري المتكررة لقطاع غزة، لافتًا إلى أن هناك تحديًا غريبًا بين حكومة الوفاق وحماس، والضحية هي مواطنو القطاع.

وأوضح مهنا، أن البعض تصور أن أزمة القدس ستعجل من فكرة وحدة الصف الفلسطيني، لكن الأمر لم يكن كذلك وظلت الملفات الشائكة في المصالحة حبيسة الأدراج دون تغيير ملحوظ.

ودعا المحلل الفلسطيني مهنا، الجانب المصري، إلى اتخاذ خطوات فعلية لإتمام المصالحة، وكشف الحقائق أمام الرأي العام الفلسطيني دون توجس، مشيرًا إلى أن أمريكا وإسرائيل استغلتا حالة الانشقاق والانقسام الداخلي واتخذتا قرار الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، داعيًا الأطراف الفلسطينية إلى التوقف عن تلك الاختلافات وتنفيذ اتفاقات القاهرة.

ويواصل موظفو الحكومة في قطاع غزة إضرابهم عن العمل، تنفيذًا لإعلان نقابة الموظفين للمطالبة بصرف رواتبهم، وتنفيذ التوصيات والقرارات التي خرجت بها اجتماعات القاهرة الأخيرة بين الفصائل الفلسطينية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com