”المختبر“.. تكنولوجيا إسرائيلية لكشف أنفاق غزة

”المختبر“.. تكنولوجيا إسرائيلية لكشف أنفاق غزة

المصدر: إرم نيوز

كشفت صحيفة عبرية، أن إسرائيل طوّرت -بالفعل- تكنولوجيا سمّتها ”المختبر“ لكشف الأنفاق التي تحفرها حركة حماس في قطاع غزة وتدميرها، زاعمة أن هذه التقنية ستحرم الحركة من استخدام الأنفاق مستقبلًا للقيام بهجمات ضد إسرائيل.

وأكدت ”يديعوت احرونوت“ في تقرير نشرته مساء أمس الثلاثاء، أن الشبكة التكنولوجية التي طورها خبراء إسرائيليون من عدة قطاعات، أتاحت للجيش تدمير نفق لحماس قبل يومين، وهو النفق الثاني الذي يتم تدميره خلال شهر.

وقال رون بين بيشاي المراسل الحربي الإسرائيلي المعروف، في تقريره:“إن تدمير نفق هجومي ثانٍ لحماس يعني أن المؤسسة العسكرية الإسرائيلية أكملت بنجاح مشروع دائرة المواجهة والإفشال، وأن لديها الآن تقنية رائدة ليس في كشف الأنفاق فحسب؛ بل في تحييدها من خلال بضع وسائل وليس بالضرورة تفجيرها وقتل من فيها.“

وأضاف:“أن هذا النظام الجديد هو عبارة عن مختبر بشكل أساس، وهو نتاج عمل لخبراء من مختلف القطاعات؛ ما يعني أن حماس ستحرم من قدرات هجومية مهمة كانت تخطط لها في الحرب القادمة ضد إسرائيل.“

وزعم الكاتب ”أن هذه التكنولوجيا ستصيب قائدَي حماس العسكريَيْن يحيى السنوار، ومحمد الضيف بالإحباط، معتبرًا أنهما من أشد مؤيدي استخدام الأنفاق في عمليات هجومية ضد إسرائيل ومقاتلة الجيش الإسرائيلي داخل غزة في حال قيامه بغزو القطاع.

ورأى الكاتب أن تلك التقنية الجديدة قد تدفع حماس إما للتخلي كليًا عن استخدام الأنفاق وإما استعمال الأنفاق القائمة بسرعة قبل اكتشافها أو قطعها، نتيجة قيام الجيش الإسرائيلي بإنشاء حائط عازل لمنع الهجمات التي تشنها حماس.

وأوضح أنه من المستحيل معرفة كيف سترد حماس على تدمير النفق في هذه المرحلة، لكنه أعرب عن اعتقاده بأن الحركة ليست لها أي مصلحة في التصعيد ضد إسرائيل في هذا الوقت، على أمل أن تنجح المصالحة مع السلطة الفلسطينية التي ترعاها مصر.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com