العواصف والأمطار تقتل طفلين في السودان

العواصف والأمطار تقتل طفلين في السودان

المصدر: الخرطوم- من ناجي موسى

ضربت السيول والأمطار الغزيرة عدة أحياء في مدينة كادوقلي، عاصمة ولاية جنوب كردفان، مع بداية فصل الخريف فى السودان، ما تسبب فى حدوث أضرار بالغة فى ممتلكات المواطنين، بينما تسببت عاصفة ترابية عاتية مصحوبة بالأمطار بمقتل طفلين في ولاية نهر النيل.

وحذرت السلطات السودانية الشهر الماضي من توقعات تتحدث عن ارتفاع كبير في منسوب فيضان النيل هذا العام، وقال مسؤولون إن قراءات هيئة الأرصاد الجوية والجهات المختصة تتحسب لهطول أمطار غزيرة خلال خريف هذا العام.

وشهدت مدينة ودمدني عاصمة ولاية الجزيرة، احتجاجات، الجمعة، على انقطاع التيار الكهربائي في أعقاب أمطار مصحوبة بعواصف أدت إلى قطع أحد خطوط الكهرباء الرئيسية.

وقال شهود عيان لـ“إرم“، إن العواصف أدت إلى اقتلاع الأشجار وأسقف المنازل وتضرر أعمدة الكهرباء، جنوب مدينة ودمدني.

واجتاحت سيول قوية سببتها أمطار غزيرة هطلت لنحو عشر ساعات متواصلة في مدينة كادقلي جنوب كردفان، أحياء حجر النور، ألبان جديد، حي السوق شمال، والدرجتين الثالثة والرابعة.

وفي الأثناء عقدت حكومة جنوب كردفان، السبت، اجتماعا طارئا مع المنظمات الأجنبية والوطنية لبحث كيفية التدخل السريع لتقديم المساعدات للمتضررين واحتواء الآثار البيئية.

وأعلن مفوض الشؤون الإنسانية بالولاية تضرر أكثر من 600 منزل بين تضرر جزئي وكلي، وطلب المفوض بشكل عاجل تقديم معونات إيوائية وغذائية.

ونقل تلفزيون ”الشروق“ السوداني الجمعة، عن مواطنين في كادقلي مطالبتهم السلطات الحكومية بالتدخل الفوري لمعالجة الأضرار التي خلفتها السيول بعدد من أحياء المدينة.

وأفادت تقارير أولية تناولتها صحف محلية في الخرطوم، أن الأمطار والسيول ألحقت أضراراً بالغة بمنازل وممتلكات المواطنين في الأحياء التي اجتاحتها دون حدوث وفيات وسط الأهالي.

وناشد المواطنون المنظمات الطوعية الوطنية والأجنبية تقديم العون العاجل للمتضررين، والعمل على تلافي أي آثار بيئية سالبة محتملة بعد السيول.

يشار إلى أن طفلين لقيا مصرعهما في ولاية نهر النيل، شمال السودان، الخميس، نتيجة عاصفة ترابية عنيفة ضربت منطقة كبوشية شمال مدينة شندي، وألحقت أضراراً كبيرة بالمرافق والمنشآت العامة والخاصة.

وقال عضو المجلس التشريعي بولاية نهر النيل، صلاح الدين الخضر، إن: ”العاصفة التي ضربت الولاية بشكل مفاجئ، لم تستغرق أكثر من خمس دقائق وصاحبتها أمطار غزيرة، لكنها أحدثت أضراراً بالغة في المرافق والمنشآت العامة والخاصة بالمواطنين“.

وأكد الخضر تضرر معظم المدارس ومرافق الصحة بالمنطقة، وناشد السلطات المختصة الإسراع بالتدخل وتدارك الأضرار في المرافق المتأثرة من أجل عودة استقرار الخدمات بمنطقة كبوشية وما جاورها.

يذكر أن العاصمة الخرطوم وعدة ولايات سودانية تعرضت العام الماضي إلى كارثة كبيرة، جراء الأمطار والسيول وفيضانات النيل، ما أدى إلى سقوط العشرات من القتلى وتدمير آلاف المنازل ونفوق الماشية.

وتحولت منطقة شرق النيل، شرق العاصمة الخرطوم، العام الفائت، إلى مستنقع كبير بعدما غمرت السيول عشرات القرى المتناثرة في المنطقة وشوهدت صورٌ للعديد من السكان يحاولون الهرب من مياه السيول بالسباحة أو بالتشبث بقطع الأثاث المنزلي.

وشكلت ولاية الخرطوم هذا العام غرفة لطوارئ الخريف تضم هيئة الأرصاد الجوي والدفاع المدني، ووزارات الداخلية، والصحة، والزراعة، والرعاية والضمان الاجتماعي، وأعلنت توفير آليات التدخل السريع وخمسة آلاف شاب للعمل مع غرف طوارئ الخريف بالمحليات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com