للمرة الأولى.. البغدادي يخطب في مسجد الموصل

زعيم "الدولة الإسلامية" يظهر بالصوت والصورة، وذلك في خطوة يلخصها مراقبون في قدرة التنظيم على حماية المناطق التي يسيطر عليها.

المصدر: إرم - من مروان شحادة

للمرة الأولى، يظهر زعيم ”الدولة الإسلامية“ أبو بكر البغدادي بالصوت والصورة، وهو يخطب يوم الجمعة في مسجد الموصل.

وفي مقطع فيديو نشرته مؤسسة الفرقان للانتاج الإعلامي على المواقع الإلكترونية، بدا عواد بن علي البدري ”البغدادي“ بعمامته وعباءته السوداء، والتي تدلل في الخطاب النمطي السلفي الجهادي على أن لابسها هو أمير مفهومي ”الخلافة“ و ”الجهاد“، حيث غطت لحيته الطويلة وجهه على عكس الصورة التي روجتها وسائل الإعلام العربية والأجنبية.

ويأتي الكشف عن شخصية البغدادي من قبل تنظيم ”الدولة الإسلامية في العراق والشام، للرد على جميع المنظرين الشرعيين، بأنه لا يجوز تولي شخص غير معلوم الخلافة، وأن تنظيمه قادر على حمايته في المناطق التي يسيطر عليها ويظهر فيها، ودلالة على أن الموصل أصبحت عاصمة خلافته الموعودة، بحسب مراقبين.

وتحدث البغدادي من على منبر مسجد الموصل الكبير، عن فضائل شهر رمضان عموماً، وخصوصية القتال والجهاد في هذا الشهر، حيث استغرقت الخطبة الأولى حوالي 13 دقيقة، وكملها لتصل الى 21 دقيقة في الخطبة المتممة الثانية.

واعتبر تنصيبه خليفة للمسلمين من قبل تنظيمه ابتلاء وأمانة، وطلب من مؤيديه تصويبه في حال ما أخطأ، وتنكر لوعود الملوك والحكام بالعيش الرغيد، بل عامل نفسه على أساس أنه خليفة الله في الأرض، والمنح تأتي من رب العالمين.

وانتشر حراس البغدادي في أرجاء مسجد الموصل وخلفه مباشرة لكي يقدموا الحماية الشخصية له.

وقام البغدادي بإمامة الصلاة لمن حضر من المصلين في المسجد، حيث أظهر التصوير بأن الحضور كبير.

ويمثل هذا الإصدار الأول لمؤسسة الفرقان للإنتاج الإعلامي، الجهة الوحيدة المسؤولة عن إصدارات الدولة الإسلامية الإعلامية كلها، وحمل هذا الإصدار عنوان “ تغطية خاصة لخطبة وصلاة الجمعة في الجامع الكبير بمدينة الموصل، 6 رمضان 1435″، وحينما صعد البغدادي المنبر، بينت كتابة الإشارة العبارة التالية: ”الخلفية إبراهيم، أمير المؤمنين في الدولة الإسلامية حفظه الله“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com