السيستاني يرفض تولي المالكي رئاسة الحكومة

السيستاني يرفض تولي المالكي رئاسة الحكومة

المصدر: بغداد ـ من أحمد الساعدي

أجرى نجل المرجع الشيعي علي السيستاني اتصالات مع كبار قيادات حزب الدعوة الإسلامية (جناح المالكي)، وأبلغهم رفض مرجعية النجف على تولي رئيس الوزراء العراقي رئاسة الحكومة المقبلة، معتبراً إصرار دولة القانون على ترشيح المالكي ليس له أي مبرر.

وكشفت وسائل إعلام عراقية عن مصادر في الحوزة العلمية بالنجف أن محمد رضا السيستاني، النجل الأكبر للمرجع، حذر القيادي في حزب المالكي الشيخ عبد الحليم الزهيري، من تمسكهم بترشيحه، لافتاً إلى أن ترشحه سيكون له عواقب وخيمة.

وبحسب المصادر، فإن السيستاني أبلغهم بعدم تسمية أي مرشح لرئاسة الوزراء، لكنه شدد على ضرورة إبداء التفاهمات اللازمة والسريعة لإنهاء الجدل وتقديم المرشح التوافقي.

وبينت أن ”المرجعية حاولت النأي بنفسها من موضوع الاختيارات التوافقية، إلا أن عرقلة المفاوضات السياسية بالتزامن مع الأزمة الأمنية جعلت العراق في مفترق طرق حقيقية، حتمت على المرجعية التدخل بجدية هذه المرة“.

وذكرت المصادر أن ”السيستاني حذر حزب الدعوة الإسلامية من إطالة المفاوضات لمصالح ضيقة على حساب الوضع المتأزم، وإمكانية إطلاقه دعوة واضحة قد تؤذي مرشح الحزب“، دون ان تعطي مزيداً من التفاصيل.

وكان رئيس الوزراء نوري المالكي أعلن، الجمعة، أنه لن يتنازل أبداً عن منصب رئيس الوزراء ”إخلاصاً لأصوات الناخبين“، فيما أكد أن ائتلاف دولة القانون هو الكتلة الأكبر.

وقال المالكي في بيان صحفي: ”أجدد شكري وتقديري واحترامي لجميع الأخوات والأخوة الذين انتخبوني ووثقوا بي والأخوة الأعضاء في ائتلاف دولة القانون، وأقول بكل عزم وقوة بأني سأبقى وفياً لهم وللعراق وشعبه“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com