رسالة محمد دحلان إلى محمود عباس بشأن اتفاق أوسلو

رسالة محمد دحلان إلى محمود عباس بشأن اتفاق أوسلو

المصدر: فريق التحرير

وجه السياسي الفلسطيني محمد دحلان، رسالة إلى الرئيس محمود عباس، بشأن التطورات الأخيرة في القدس، داعيًا إياه اغتنام فرصة إعلان دونالد ترامب حول القدس؛ لاتخاذ قرارات حاسمة.

وقال دحلان في الرسالة، التي وجهها لأبي مازن، عبر حسابه الشخصي بموقع ”تويتر“، ”أقول للأخ أبو مازن، هذه لحظة استثنائية نادرة، لا ينبغي التفريط بها، بوهم سلام مزيف، فاحسم أمرك؛ لتصنع تاريخًا جديدًا، بعد 12 عام من الانكسار والتراجع، و ستجدنا معك، وخلفك، ندعم قرارك المنشود، بكل ما أوتينا من قدرات و عزائم“.

ودعا دحلان الرئيس الفلسطيني، إلى ”إنهاء الانقسام، والتحلل من التزامات أوسلو، وإعلان فلسطين وعاصمتها القدس الشرقية، دولة تحت الاحتلال، ومطالبة الأشقاء و الأصدقاء الاعتراف بذلك رسميًا، وفقًا لقرار الأمم المتحدة رقم 67/19 لسنة 2013“.

وأضاف دحلان: ”أطالب الأخ أبو مازن، الإقلاع فورًا عن الغموض، والتردد، و إعطاء الأشقاء و الأصدقاء خارطة طريق واضحة، واستثمار القمة الإسلامية في تركيا، بعد غد؛ لتحقيق مكاسب سياسية فعلية، و ليس مجرد بيانات شجب و تضامن“.

واعتبر السياسي الفلسطيني المقيم بالإمارات، أن ”الواقع الجديد، يفرض علينا العمل و التحرك بتعقل و حكمة؛ لمضاعفة الحراك الشعبي و الدبلوماسي، مع ضرورة الامتناع التام، عن استخدام السلاح؛ لتجنب الانجرار وراء مخططات الاحتلال، الرامية لتأجيج دوامة عنف جديدة؛ لتغطية هزيمة قرار ترامب“.

وحول تأثير قرار ترامب، قال دحلان: ”انقلب السحر على الساحر، قرار ترامب حول القدس، شحن الهمم الفلسطينية، وأعاد القضية إلى قمة أولويات العالم، بعد مرحلة من الركود و الجمود والإهمال“.

يذكر أن دحلان، الذي يقيم في الإمارات منذ 2011، كان أسس تيار الإصلاح الديمقراطي في حركة فتح؛ ليتحدى عباس، الذي دخل عامه الـ12 في الفترة الرئاسية، التي مدتها الرسمية 4 سنوات.

وتحول دحلان إلى الشأن السياسي الفلسطيني، متهمًا عباس، بارتكاب جرائم وأخطاء، لكنه قال في وقت سابق، إنه ”مستعد للمصالحة مع الزعيم الفلسطيني، الذي يبلغ من العمر 82 عامًا؛ لتوحيد حركة فتح“.

وأظهر استطلاع أخير، أجراه المركز الفلسطيني للبحوث السياسية والمسحية، الذي يتخذ من الضفة الغربية مقرًا له، أن مؤيدي حركة فتح في غزة، يحولون ولاءهم إلى دحلان، وارتفعت شعبيته في غزة، في الأشهر التسعة الماضية، من 9% إلى 23%.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com