”الدولة الإسلامية“ يوسع مكاسبه في أجزاء من سوريا

”الدولة الإسلامية“ يوسع مكاسبه في أجزاء من سوريا

بيروت – قال المرصد السوري لحقوق الانسان اليوم الجمعة وهو يعدد أحدث مكاسب تنظيم الدولة الإسلامية إن حوالي 30 من أعضاء التنظيم الذي يستلهم نهج القاعدة هربوا من سجن مؤقت كانت جماعة إسلامية منافسة في سوريا تحتجزهم فيه.

وقال المرصد ان المتشددين هدموا حائطا للهروب من المبنى الذي كان مدرسة في السابق بعد أن سيطر مقاتلون من الدولة الإسلامية على قرية الحوايج حيث كان يحتجزهم مقاتلون موالون لتنظيم القاعدة.

وفي المحافظة ذاتها انتزع تنظيم الدولة الإسلامية السيطرة على أكبر حقل نفطي سوري من أيدي جبهة النصرة وهي جناح القاعدة الرسمي في سوريا ليعزز موقفه في محافظة دير الزور الشرقية التي تقع على الحدود مع العراق.

ويضم التنظيم الذي أعلن خلافة إسلامية في مناطق من سوريا والعراق آلاف المقاتلين الأجانب وأصبح مقصدا رئيسيا للمتطوعين من أوروبا وشمال أفريقيا. وقال المرصد إن المقاتلين الثلاثين الذين لاذوا بالفرار اليوم الجمعة كانوا كلهم سوريين.

ويعتبر التنظيم الآن أكثر التنظيمات خطورة في سوريا ويشكو منافسوه من أنه يستهلك وقتا في قتالهم اكبر من الوقت الذي يستهلكه في قتال قوات الجيش السوري.

وذكر المرصد ايضا ان التنظيم انتزع السيطرة على قريتين في محافظة دير الزور من جبهة النصرة مساء أمس الخميس. وتقع القريتان على مقربة من بلدة الميادين التي سيطر عليها التنظيم في وقت سابق من اليوم.

وذكر المرصد وهو جماعة معارضة للأسد ترصد أعمال العنف في سوريا إن التنظيم الذي كان يعرف سابقا باسم الدولة الإسلامية في العراق والشام يسيطر على منطقة في سوريا تعادل في مساحتها خمسة أمثال مساحة لبنان.

وفي محافظة دير الزور لا تزال القوات السورية تسيطر على العاصمة والمطار بينما لا تزال بعض القرى خارج سيطرة التنظيم.

وقال المرصد ان التنظيم سيطر على قرية زور مغار في الشمال بالقرب من مدينة عين العرب الكردية بعد اشتباكات مع القوات الكردية على مدى ثلاثة أيام.

وتقع عين العرب المعروفة بالكردية باسم ”كوباني“ في محافظة حلب والتي تقع على الحدود مع تركيا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة