حفتر يبحث في إيطاليا انتخابات 2018 وملف المهاجرين

حفتر يبحث في إيطاليا انتخابات 2018 وملف المهاجرين

المصدر: أنور بن سعيد- إرم نيوز

بحث القائد العام للجيش الليبي خليفة حفتر، مع كبار المسؤولين الأمنيين الإيطاليين، الثلاثاء، في روما، الأزمة الليبية، ومسألة إجراء الانتخابات في 2018، ومكافحة الإرهاب، وتدفق المهاجرين.

وقالت مصادر مقربة من حفتر، في تصريحات لـ“إرم نيوز“، إن ”القائد العام للجيش الليبي، التقى في روما، عددًا من الوزراء و المسؤولين الإيطاليين، بينهم وزير الداخلية ماركو مينيتي، ووزيرة الدفاع روبرتا بينوتي، ورئيس هيئة الأركان العامة الجنرال كلاوديو غراتسيانو“.

وذكرت المصادر، أن ”المسؤولين الإيطاليين أكدوا لحفتر، دعمهم لخارطة الطريق، التي أعلنها المبعوث الدولي إلى ليبيا، غسان سلامة، وتأييدهم لاستئناف الحوار بين الفرقاء الليبيين؛ تمهيدًا لتسوية سياسية شاملة في ليبيا“.

وكان التلفزيون الإيطالي الحكومي، أعلن مساء أمس، وصول المشير خليفة حفتر إلى روما، في زيارة مفاجئة لم يعلن عنها مسبقًا، وذلك بعد يومين من زيارة وزير داخلية إيطاليا ماركو مينيتي، إلى طرابلس.

وجاءت هذه الزيارة، وسط خطوات سياسية إيجابية، أطلقها غسان سلامة، خلال الأيام القليلة الماضية، حول الأزمة الليبية، فيما ينظر العديد من المراقبين، إلى خطة المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى ليبيا، على أنها ربما تكون ”الفرصة الأخيرة“، التي يحاول العالم عبرها إنقاذ ليبيا.

وفي نهاية أيلول/ سبتمبر الماضي، أجرى حفتر في روما، مباحثات مع وزيري الدفاع والداخلية الإيطاليين، روبرتا بينوتي وماركو مينيتي، في ثاني زيارة له إلى إيطاليا.

وأعلنت إيطاليا وحكومة الوفاق الليبية، إنشاء ”غرفة مشتركة“، من سلطات البلدين؛ لمكافحة مهربي البشر، والمسؤولين عن الهجرة غير الشرعية.

وقال مصدر في الجيش الوطني الليبي، إن قائد القوات المسلحة الليبية، خليفة حفتر، التقى في الثالث من  كانون الأول/ ديسمبر الجاري، في القاهرة، المبعوث الدولي إلى ليبيا، غسان سلامة.

ولم يكشف المصدر، فحوى اللقاء، لكنه ألمح إلى أنه تناول مسألة توحيد المؤسسة العسكرية الليبية، وإجراء الانتخابات في 2018.

وأطلع سلامة، حفتر، على خطته التي طرحها، بعنوان ”خطة العمل من أجل ليبيا“، وسبل دعمها وتنفيذها؛ وصولاً إلى اتفاق شامل؛ ينهي الأزمة الليبية.

وأضاف سلامة، عقب اللقاء، أن قائد الجيش الوطني الليبي خليفة حفتر، ”يريد فعلاً الانتخابات في البلاد“، داعيًا إلى الحفاظ على اتفاق الصخيرات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة