آلاف الفلسطينيين يشيعون الفتى ”أبو خضير“

آلاف الفلسطينيين يشيعون الفتى ”أبو خضير“

المصدر: إرم- من أحمد ملحم

شيع آلاف الفلسطينيين جثمان الشهيد الفتى محمد أبو خضير، في حي شعفاط بمدينة القدس المحتلة.

وانطلق موكب التشييع من أمام منزل العائلة الذي احتشد أمامه منذ الصباح مئات المواطنين، حيث رفع المشيعون الأعلام الفلسطينية، ورددوا الهتافات المنددة بجريمة الاحتلال والمطالبة بالرد عليها.

وكانت سلطات الاحتلال ماطلت في تسليم جثمان الشهيد خضير، قبل أن تسلمه لذويه الجمعة.

في غضون ذلك، اقتحمت قوات كبيرة من عناصر الوحدات الخاصة بشرطة و“حرس حدود“ الاحتلال المسجد الأقصى المبارك من باب المغاربة، والبوابة الجنوبية للمسجد، وشرعت على الفور بإطلاق القنابل الصوتية الحارقة، وقنابل الغاز المسيلة للدموع على المصلين، وشنت حملات ملاحقة بحقهم في باحات الأقصى بزعم إلقاء المصلين الحجارة.

وكان آلاف المواطنين أدوا صلاة الجمعة الأولى من شهر رمضان المبارك، في الشوارع والطرقات القريبة من بوابات المسجد الأقصى والبلدة القديمة، بعد حرمانهم من أدائها في رحاب المسجد المبارك، حيث فرضت سلطات الاحتلال إجراءات عسكرية مشددة في المدينة المقدسة، منعت بموجبها من تقل أعمارهم عن الـ50 عاماً من دخول القدس القديمة والمسجد الأقصى.

وشهدت بوابات، السلسلة وحطة والأسباط، اشتباكات بالأيدي خلال محاولة المصلين دفع جنود الاحتلال وكسر الحواجز للدخول إلى الأقصى، وأداء صلاة الجمعة برحابه المباركة.

إلى ذلك، اندلعت مواجهات عنيفة بين المصلين وقوات الاحتلال، في معظم حارات وأحياء وزقاق البلدة القديمة، مع انتهاء صلاة الجمعة، كما شهد محيط مسجد رأس العامود جنوب الأقصى المبارك، مواجهات عنيفة بين المُصلين وقوات الاحتلال، أصيب خلالها عدد من الشبان إصابات مباشرة بالرصاص المطاطي، نقلوا على إثرها لمستشفى المقاصد للعلاج.

في سياق متصل كشف التقرير الطبي التشريحي لجثمان الشهيد محمد أبو خضير أن المستوطنين أحرقوه وهو على قيد الحياة.

وأكد النائب العام الفلسطيني القاضي محمد عبد الغني العويوي، مشاركة الجانب الفلسطيني من خلال الطب العدلي بتكليف من النيابة العامة الفلسطينية للدكتور صابر العالول مدير معهد الطب العدلي، إجراءات الصفة التشريحية على جثمان الشهيد الفتى محمد أبو خضير بمعهد أبو كبير، حيث تبين من النتائج الأولية الطبية، بأن السبب المباشر للوفاة هو الحروق النارية ومضاعفاتها.

وعليه وعلى ضوء النتائج الأولية فقد تم أخذ عينات ومسحات من سوائل وأنسجة الجسم لفحصها مخبريا ونسيجيا لغايات استكمال دراسة المعطيات الطبية وصولاً إلى تقرير طبي قضائي نهائي حسب الأصول.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com