لواء ”أحرار السنة – بعلبك“ يعتبر كنائس لبنان هدفاً لمجاهديه

لواء ”أحرار السنة – بعلبك“ يعتبر كنائس لبنان هدفاً لمجاهديه

المصدر: إرم– دمشق

أعلن لواء ”أحرار السنة – بعلبك“ عبر موقع ”تويتر“، تهديدات تستهدف المسيحيين في لبنان، هي الأولى من نوعها لتنظيم ”جهادي“ في هذا البلد، وقال اللواء إنه سيعمل وكل ”مجموعة خاصة من المجاهدين لتطهير إمارة البقاع الإسلامية بشكل خاص ولبنان بشكل عام من كنائس الشرك“.

وأشار لواء ”أحرار السنة – بعلبك“ إلى أن هذه المجموعة ستعمل على استهداف ”الصليبيين“ في الإمارة ولبنان لإيقاف قرع أجراس الشرك.

وفي أول ردة فعل على هذا البيان، أكد مصدر أمني لفضائية (إل بي سي) اللبنانية اتخاذ كل ”الإجراءات لضبط الوضع وعدم تنفيذ عملية أمنية عقب البيان الذي أصدره لواء ”أحرار السنة- بعلبك“، مشيراً إلى أن كل البيانات الصادرة عنه لم تكن جدية حتى الآن.

إلى ذلك، رد حزب القوات اللبنانية على إعلان اللواء، قائلاً إن ”الكنائس والجوامع والخلوات وكل أماكن الصلاة في لبنان لم تكن يوماً ولن تكون لقمة سائغة في فم ذئاب الإجرام والفتنة، فكل اللبنانيين سيهبّون للدفاع عنها عند الحاجة“.

وطالبت القوّات، في بيانها، ”الدولة وأجهزتها بالتحرّك لفضح من يقف وراء هذه التغريدات لأنها نعيق بوم الفتنة الطائفية ليس أكثر“.

وأشارت إلى أن ”كل العمليات الأمنية التي تبناها اللواء حتى الآن تبين لاحقاً أن منفذها تنظيم آخر، وعلى سبيل المثال لا الحصر، اغتيال القيادي في حزب الله حسان اللقيس في الضاحية الجنوبية لبيروت، الذي أظهرت التحقيقات أن الموساد الإسرائيلي هو المسؤول عنها“.

وكان لواء ”أحرار السنة – بعلبك“ أعلن منذ يومين في تغريدات على حسابه في موقع ”تويتر“ مبايعته للبغدادي، قائلاً: ”نعلن مبايعتنا وبكل فخر واعتزاز للمجاهد أبو بكر البغدادي كخليفة للمسلمين“.

وأضاف: ”ونعلن عن دعمنا وتأييدنا الكامل لما تقوم به الدولة الإسلامية من أجل الإسلام وإحقاق الحق“، معتبراً أنه ”من الواجب على كل مسلم أن يسعى لإيجاد خليفة قادر على إقامة الحكم الشرعي“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com