السفير الأمريكي: لا خطة لتعزيز قواتنا في الأردن

السفير الأمريكي: لا خطة لتعزيز قواتنا في الأردن

المصدر: عمّان- من أحمد عبد الله

أكد السفير الأمريكي في الأردن، ستيورات جونز، أنه لا يوجد حاليا خطة لزيادة أعداد القوات أو المعدات الأمريكية العسكرية في الأردن، ولكنه لم يستبعد ”أي خيار“ بهذا الخصوص لاحقا، قائلا إن هذا“ يعتمد بالكامل على ما تطلبه منا الحكومة الأردنية“.

جاء ذلك في رده، على سؤال حول إمكانية زيادة العناصر والعتاد الأمريكي في حال تعرض المملكة لأي تهديد أو خطر، مضيفا، في لقاء مع صحفيين في منزله بعمان أن ”الوحدة الأمريكية العسكرية الصغيرة ما تزال في الأردن، إلى جانب الباتريوت وطائرات الـ“ اف 16″ منذ العام الماضي“.

وقال إن ”المخططين العسكريين في السفارة الأمريكية، يتعاونون وينسقون مع المسؤولين العسكريين الأردنيين“، وأكد في هذا الشأن، أنه ”لا يوجد أي قوات أمريكية على الحدود الأردنية مع العراق.

و أشار إلى ”مهمة تدريبية مشتركة مع القوات المسلحة الأردنية تجري حاليا في الأردن، لرفع قدرات القوات الأردنية، وكجزء من المساعدات العسكرية المعتادة“.

أما بخصوص طلب الادارة الأمريكية من الكونغرس، تخصيص نصف مليار دولار لدعم وتدريب ”المعارضة السورية المعتدلة“، وفيما إذا كان هذا التدريب سيجري في الأردن، أكد جونز أن ”الوثائق التي قدمها البيت الأبيض للكونغرس، لا تحوي أية إشارة للأردن“، وأنها تحوي فقط إشارة إلى ”تدريب وتزويد بمعدات، ولكنها لم تحدد المكان“.

وأكد أن أمريكا لا تزال تعتقد أن الحل الوحيد لأزمة سوريا هو السياسي، إلا أنه اعتبر أنه ”لا بد من دعم الجماعات، التي هي ليست جزءا من (داعش) ولا النصرة لتدافع عن نفسها، وأيضا لتمنع (داعش) من الدخول إلى دول أخرى في المنطقة أو على الأقل المساهمة بهذا المنع“.

وأكد جونز دعم بلاده لعراق ”موحد ولعملية سياسية“، ولـ“تشجيعها الحكومة للتواصل مع المجموعات السياسية المختلفة، والوصول الى اجماع سياسي، ولعزل الجماعات الارهابية“.

جونز، الذي سيغادر الأردن قريبا، ليتولى مهامه كسفير لبلاده في العراق، أكد فيما يخص عملية السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين، أن ”وزير الخارجية جون كيري لم يتخل عنها، وسيبقى ملتزما بها“، وقال ”من الواضح أن اللحظة الحالية ليست لحظة نشاط كبير في عملية السلام، لكن المبادئ التي يقدمها كيري وإطار عمله، بشكل عام، لا يزالان صالحين“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة