الأمن المصري يقبض على المتحدث باسم ”دعم الشرعية“

الأمن المصري يقبض على المتحدث باسم ”دعم الشرعية“

القاهرة- قال محامي حزب الاستقلال المصري المعارض، الأربعاء، إن قوات الأمن ألقت القبض على مجدي قرقر، أمين الحزب والمتحدث باسم ”التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب“، الداعم للرئيس المعزول محمد مرسي.

ومضى المحامي أشرف عمران موضحا، في تصريحات لوكالة الأناضول، أنه ”تم القبض على قرقر من منزله في حي مدينة نصر شرقي القاهرة دون معرفة التهم الموجهة إليه“.

وأضاف عمران: ”قرقر موجود الآن في قسم مركز شرطة مدينة نصر، وسأتوجه إلى القسم لمعرفة التهم الموجهة إليه.. ومن الواضح أن الموقف السياسي المعارض من جانب قرقر للنظام الحاكم وراء ما يحدث“.

ولم يتسن على الفور الحصول على تعقيب من السلطات المصرية بشأن ما صرح به محامي حزب الاستقلال المعارض.

وكانت السلطات المصرية ألقت، صباح الثلاثاء، القبض على قياديين من التحالف الوطني، هما مجدي حسين، رئيس حزب الاستقلال، ونصر عبد السلام، القائم بأعمال رئيس حزب البناء والتنمية التابع للجماعة الإسلامية، بجانب اقتحام منزل علاء أبو النصر، أمين الحزب والقيادي في التحالف، بحسب ما أعلنه قرقر الثلاثاء.

وآنذاك قال قرقر في تعليقه على القبض على القياديين: ”أظن أن هذه الاعتقالات رسالة جديدة من سلطات الانقلاب للأحزاب المشاركة في التحالف، مفادها أنها ستقمعنا أكثر الفترة المقبلة، ومحاولة منها لجرنا إلى العنف“.

ومضى قائلا إن ”إستراتيجية التحالف لن تتغير بهذه الاعتقالات، ولن ننجر إلى العنف، فنحن أحرص على مصر، ونعتبر قوة التحالف في انتهاجه السلمية وعدم الرجوع عنها لاستعادة ثورة يناير“.

وتأتي تلك الاعتقالات وسط دعوات من التحالف الداعم لمرسي إلى يوم ”غضب عارم“، الخميس، تتجه فيه المسيرات إلى ميدان التحرير وسط القاهرة، لـ ”تضع بداية لنهاية السلطات الحالية، أو أيام غضب تؤهل لمرحلة الحسم“، وفقا للتحالف.

ويعتبر التحالف الإطاحة بمرسي في الثالث من تموز/ يوليو الماضي ”انقلابا عسكريا“، ولا يعترف بكل ما ترتب عليه، ولا سيما انتخاب وزير الدفاع السابق، عبد الفتاح السيسي، رئيسا للبلاد، بينما يرى الرافضون لمرسي ما حدث ”ثورة شعبية“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com