الأمم المتحدة: مقتل 2417 عراقيا على الأقل في يونيو – إرم نيوز‬‎

الأمم المتحدة: مقتل 2417 عراقيا على الأقل في يونيو

الأمم المتحدة: مقتل 2417 عراقيا على الأقل في يونيو

المصدر: بغداد- من محمد وذاح

أعلنت بعثة الأمم المتحدة في العراق، عن مقتل 2417 عراقيا على الأقل وإصابة 2287 آخرين بينهم 1531 مدنيا في أعمال عنف وإرهاب، خلال شهر حزيران/ يونيو الماضي.

ويأتي ارتفاع وتيرة العنف في العراق وتزايد أعداد القتلى مع سيطرة مسلحين متشددين بقيادة الدولة الإسلامية في العراق والشام على عدد من مدن العراق الشمالية والغربية منها منذ 10 حزيران/ يونيو الماضي والتي شملت مدينة الموصل أكبر مدن شمال العراق.

وأوضح الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في العراق نيكولاي ملادينوف في بيان صدر الثلاثاء، أن ”العدد الكبير للضحايا المدنيين خلال شهر واحد يشير إلى ضرورة أن يعمل الجميع على ضمان حماية المدنيين“.

وأضاف: ”من الضروري نظرا لبقاء مساحات واسعة من البلاد تحت سيطرة الدولة الإسلامية في العراق والشام وجماعات مسلحة أن يعمل زعماء البلاد معا لإحباط محاولات تمزيق نسيج المجتمع العراقي“.

وقال: ”ما يمكن تحقيقه من خلال عملية سياسية دستورية لا يمكن تحقيقه من خلال الرد العسكري وحده، الأمن يجب أن يعود لكن يجب التعامل مع جذور أسباب العنف“.

ولفت ملادينوف إلى أن محافظة بغداد كانت الأكثر تضررا حيث قتل وجرح 1090 مدنيا ثم محافظة نينوى حيث سقطت مدينة الموصل في أيدي المتشددين في 10حزيران/ يونيو.

إلى ذلك، دعا ملادينوف السياسيين العراقيين إلى اتفاق عاجل حول انتخاب رئيس البرلمان، معربا عن أسفه لفشل مجلس النواب المنتخب حديثا في التوصل إلى اتفاق بشأن تسمية رئيس جديد للمجلس.

وقال ملادينوف في بيان، أصدره على هامش انعقاد أولى جلسات البرلمان العراقي، إن ”على السياسيين العراقيين أن يدركوا الأهمية البالغة لهذا الأمر، فقد خرج العراقيون في 30 نيسان/ أبريل لانتخاب مجلس نواب جديد، لذا يجب إظهار الوحدة الوطنية والتصدي بشكل عاجل للمشاكل الأمنية والسياسية والإنسانية والاجتماعية الكبيرة التي تواجهها البلاد“.

وأوضح ملادينوف أن ”أي تأخير أو فشل في التقيد بالمواعيد النهائية التي حددها الدستور من شأنه أن يؤثر على وحدة البلاد وسلامتها“.

ورفع مجلس النواب العراقي، الثلاثاء، جلسته الأولى من الفصل التشريعي الأول للسنة التشريعية الأولى إلى الثامن من تموز/ يوليو الحالي لأسباب اضطرارية بسبب انسحاب كتلتي متحدون والتحالف الكردستاني، وفشله في انتخاب رئيس للبرلمان.

ورافق انعقاد جلسة البرلمان الأولى إجراءات أمنية مشددة في العاصمة العراقية، منذ صباح الثلاثاء، وحالة من الاستنفار الأمني وتعطيل للدوام الرسمي للدوائر والمؤسسات الحكومية باستثناء الأمنية، إضافة إلى قطع معظم الطرق المؤدية إلى مقر البرلمان، وذلك قبل ساعات من بدء الجلسة الأولى له.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com