ليبيا.. بدء تسجيل الناخبين ومبعوث الأمم المتحدة يؤكد دعمها للعملية الانتخابية

ليبيا.. بدء تسجيل الناخبين ومبعوث الأمم المتحدة يؤكد دعمها للعملية الانتخابية

أعلنت المفوضية الوطنية للانتخابات في ليبيا، اليوم الأربعاء، عن بدء عملية تسجيل الناخبين كأولى مراحل العملية الانتخابية، على أن يستمر التسجيل لمدة 60 يومًا مع إمكانية النظر في تمديده لاحقًا.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي مشترك عقده رئيس المفوضية العليا للانتخابات في ليبيا عماد السايح، مع مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى ليبيا، غسان سلامة، الذي وصل صباح اليوم إلى طرابلس في زيارة لم يتم الإعلان عنها مسبقًا.

وقال السايح إن “هذه العملية تتيح الفرصة أمام المواطنين الذين لم يسجلوا أسماءهم في السابق، أو أولئك الذين يرغبون في تغيير مراكز انتخابهم”.

ودعا السايح جميع الليبيين والليبيات في الداخل والخارج إلى “ممارسة حقوقهم السياسية، والتأكيد على حقهم في الانتخاب، من خلال إدراج أسمائهم في سجل الناخبين”.

من جهته، أكد المبعوث الأممي إلى ليبيا، في المؤتمر الصحفي الذي انعقد في مقر المفوضية غربي طرابلس، استعداد الأمم المتحدة لتقديم “كل ما يلزم من الدعم الفني والاستشاري واللوجستي، ومنها التوقيع اليوم على برنامج الدعم التقني وبناء القدرات للمفوضية، خلال الدورة الانتخابية المقبلة”.

وأمس الثلاثاء، انتشرت لوحات دعائية للمفوضية في شوارع العاصمة طرابلس، تحث المواطنين على التسجيل في الانتخابات.

وكان سلامة أعلن، في 20 أيلول/سبتمبر الماضي، عن خريطة لحل الأزمة في ليبيا ترتكز على 3 مراحل رئيسة، تشمل تعديل الاتفاق السياسي، الموقّع في مدينة الصخيرات المغربية في 17 كانون الأول/ديسمبر 2015، وتم عقد مؤتمر وطني يهدف لفتح الباب أمام المستبعدين من جولات الحوار السابق، وإجراء استفتاء لاعتماد الدستور، وانتخابات برلمانية ورئاسية.

وفي 28 تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، أعلن المبعوث الأممي عن إمكانية إجراء الانتخابات في ليبيا عام 2018، قبل أن يصرح السبت الماضي بأن خليفة حفتر، قائد القوات المنبثقة عن مجلس النواب المنعقد شرقي ليبيا “يريد فعلًا الانتخابات في البلاد”.

ومنذ الإطاحة بمعمر القذافي، تتقاتل كيانات مسلحة عديدة في البلد العربي الغني بالنفط، الذي يعاني حاليًا من صراع على السلطة بين حكومة الوفاق المعترف بها دوليًا في طرابلس، غرب البلاد، و”الحكومة المؤقتة” في مدينة البيضاء شرق البلاد.