اشتداد المعارك بين جبهة النصرة وداعش في دير الزور – إرم نيوز‬‎

اشتداد المعارك بين جبهة النصرة وداعش في دير الزور

اشتداد المعارك بين جبهة النصرة وداعش في دير الزور

المصدر: إرم- دمشق

شنت كتائب ”جبهة النصر“ معززة بكتائب إسلامية مقاتلة وأخرى تابعة للجيش السوري الحر، هجوماً معاكساً لاستعادة مدينة البوكمال في شرق سورية على الحدود مع العراق، والتي سيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام ”داعش“، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان المعارض.

وقال المرصد السوري الذي يتخذ من لندن مقراً له، في بيان: ”قامت ”جبهة النصرة“ والكتائب الإسلامية بإرسال تعزيزات عسكرية إلى مدينة البوكمال (في محافظة دير الزور)“، مشيراً إلى أن ”اشتباكات عنيفة تدور بين مقاتلي الكتائب والكتائب الإسلامية من طرف وفصيل ”جبهة النصرة“ المبايع للدولة الإسلامية في العراق والشام في المدينة“.

كذلك ذكر ”“المرصد“ أن ”الطيران الحربي للنظام السوري نفذ غارة على مناطق في مدينة البوكمال استهدفت بناء المسمكة الذي سيطرت عليه ”جبهة النصرة“ والكتائب الإسلامية عقب اشتباكات مع الدولة الإسلامية“. كما انفجرت سيارة مفخخة قرب مقر لـ“مجلس شورى المجاهدين“ المتحالف مع ”النصرة“ في غرب دير الزور.

وكان فصيل ”جنود الحق“ التابع لـ“جبهة النصرة“، (الفرع السوري لتنظيم القاعدة)، بايع الأربعاء تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام ”داعش“ الذي يسعى إلى السيطرة على جانبي الحدود السورية العراقية.

إلا أن عناصر آخرين من ”النصرة“ رفضوا هذه الخطوة، وبدأوا مع مقاتلين من كتائب إسلامية مقاتلة، هجوماً على المدينة وتمكنوا من السيطرة على مقرين تابعين لتنظيم ”الدولة الإسلامية“ والفصيل الذي بايعه، بحسب المرصد السوري.

في هذه الأثناء، ذكرت مصادر بالمعارضة السورية إلى أن ”مفاوضات غير معلنة تجرى بين ”جبهة النصرة“ و“داعش“ بوساطات عشائرية من أجل وقف إطلاق النار في المحافظة“، في وقت رفضت ”ألوية الشعيطات أي اتفاق مع ”داعش“ بالتزامن مع دخول رتل مؤلف من مئة سيارة محملة بالمقاتلين من ألوية الشعيطات إلى مدينة الشحيل التي تعد المعقل الرئيسي لجبهة النصرة“.

في موازاة ذلك، استمرت المواجهات بين قوات النظام السوري و“داعش“ في ريف مدينة القامشلي في الحسكة، حيث سيطرت قوات النظام على خمس قرى، وفق ”المرصد السوري“، الذي أفاد بـ“قصف قوات النظام مراكز الدولة الإسلامية في المنطقة، ما أدى إلى مصرع وجرح ما لا يقل عن 11 مقاتلاً وجرح ومقتل 6 عناصر لقوات النظام وقوات الدفاع الوطني“.

وفي الرقة (شمال شرق البلاد)، نفذ الطيران الحربي غارتين على مناطق في بلدة معدان ما أدى إلى مقتل أم وأطفالها الأربعة وسقوط جرحى. وقال ”المرصد السوري“ إن الطيران شن أيضاً غارات على محيط الفرقة 17 المحاصرة من مقاتلي ”داعش“ الذي أفرج عن عدد من المعتقلين في ريف حلب شمالاً، ذلك بعد تعهد المعتقلين بـ ”عدم تكرار المعصية، وتأكيد حضورهم في دورة شرعية“.

جاء ذلك، في وقت قالت فيه المعارضة أن كتائب في الجيش السور الحر بدأت منذ أمس معركة للسيطرة على معسكري وادي الضيف والحامدية في معرة النعمان في ريف إدلب الذي يربط وسط سورية بشمالها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com