الغرب يتودد لرئيس وزراء الهند طمعاً بصفقات دفاعية

الغرب يتودد لرئيس وزراء الهند طمعاً بصفقات دفاعية

نيودلهي – تسعى القوى الغربية للتودد لرئيس الوزراء الهندي الجديد ناريندرا مودي على أمل الاستفادة من صفقات محتملة بمليارات الدولارات.

وتشير مصادر مطلعة إلى أنه خلال الأيام العشرة المقبلة ستصل وفود سياسية من فرنسا والولايات المتحدة وبريطانيا إلى الهند، في الوقت الذي يستعد فيه مودي للتعجيل بخطوات تحديث الأسلحة الهندية التي يرجع أغلبها إلى العصر السوفيتي.

ويعتزم مودي تدعيم القدرات العسكرية للهند والعمل تدريجياً على تحويل الهند من مستورد للسلاح إلى مركز لتصنيع الأسلحة، إذ تستعد الحكومة لفتح صناعة الدفاع الناشئة أمام الاستثمار الخارجي.

وقال هارش بانت أستاذ العلاقات الدولية في كينجز كوليدج بجامعة لندن ”كل الدول تحاول شرح موقفها خاصة في ضوء الإحساس بأن السوق الهندي سيشهد تحولا.“

وقال بانت الذي يتخصص في الشؤون الدفاعية في الهند ”هم يشعرون من معاملاتهم أن شيئا كبيراً سيحدث ويريدون الاستفادة منه.

وسيكون أول الواصلين إلى نيودلهي وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس الذي ستكون الأولوية القصوى بالنسبة له إتمام صفقة معطلة لبيع 126 مقاتلة من طراز رافال للهند في صفقة تقدر قيمتها بـ 15 مليار دولار.

ويصل السناتور الامريكي جون مكين إلى الهند الاسبوع المقبل. وقال مكين الذي تقع في دائرته الانتخابية شركتا بوينج وريثيون في كلمة أمام مجلس الشيوخ يوم الخميس الماضي: ”إن على واشنطن أن تسعى لتعزيز وضع الهند اقتصاديا وعسكريا“.

وقال مصدر في الحكومة البريطانية: ”إن من المرجح أن توفد بريطانيا في الأسبوع الثاني من يوليو تموز إلى الهند وزير الخارجية وليام هيغ ووزير المالية جورج أوزبور“ .

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com