عضو الكنيست أحمد الطيبي: قرار ترامب المرتقب بشأن القدس مخالف للقوانين الدولية

عضو الكنيست أحمد الطيبي: قرار ترامب المرتقب بشأن القدس مخالف للقوانين الدولية

المصدر: معتصم محسن – إرم نيوز

اعتبر النائب الفلسطيني في الكنيست الإسرائيلي الدكتور أحمد الطيبي، أن القرار المرتقب للرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بإعلان القدس عاصمة لإسرائيل، ”مخالف للقوانين الدولية ولقرارات وزارة الخارجية الأمريكية“، محذرًا من أنه ”سيفضي إلى تصفية العملية السلمية في المنطقة“.

وقال رئيس لجنة القدس في القائمة العربية المشتركة لـ“إرم نيوز“ إن ”التوجه الأمريكي حول إعلان القدس عاصمة لإسرائيل، سيكرس ويزيد من كون الإدارة الأمريكية طرفًا فاعلًا في الاحتلال، وليس طرفًا في التسوية أو في تقريب وجهات النظر“.

وعن الخطوات الرافضة من قبل أعضاء الكنيست الفلسطينيين تجاه التوجهات الأمريكية، شدد الطيبي على ضرورة أن ”نقف ضد القرار الأمريكي المرتقب ميدانيًا وبرلمانيًا وإعلاميًا، وقد دعونا للتحرك السياسي والشعبي ضد القرار للتصدي له بكل الطرق والوسائل“.

ورأى أن ”القانون الذي أقرته إسرائيل ويقضي بضم القدس عام 67، هو قانون ملغى، علاوة على أنه مخالف للقانون الدولي ولقرارات وزارة الخارجية الأمريكية“.

وأكد أنه ”في حال تم اعتماد القدس عاصمة لإسرائيل، فإن ذلك سيكون له مردود سلبي وتطورات ميدانية تصعيدية تتحمل مسؤوليتها واشنطن والرئيس الأمريكي نفسه، الذي يدّعي أنه يقوم بتجميع أفكاره من أجل طرح ما يسمى صفقة العصر“.

وأعلن البيت الأبيض مساء الاثنين عن أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أجل إعلان قراره بشأن نقل سفارة بلاده من تل أبيب إلى القدس المحتلة، والذي كان سيتضمن -أيضًا- إعلان القدس عاصمة لإسرائيل.

جاء ذلك في تصريح أدلى به متحدث البيت الأبيض هوغان غيدلي، الذي أضاف أن ”ترامب سيعلن خلال الأيام القليلة المقبلة ما إذا كان سيوقع قرارًا بوقف تنفيذ نقل السفارة الأمريكية، من تل أبيب إلى القدس أم لا“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com