اتفاق لإسناد الرئاسة العراقية لصالح المطلك

اتفاق لإسناد الرئاسة العراقية لصالح المطلك

المصدر: إرم - بغداد من أحمد الساعدي

بدأت في العاصمة بغداد مباحثات مكثفة خلال الأسبوع الماضي للإسراع بتشكيل حكومة وفاق وطني بعد أن تعذر على ائتلاف رئيس الوزراء نوري المالكي المضي في خيار تشكيل حكومة الأغلبية السياسية التي وعد بها ناخبيه في حال تمكن من حصد غالبية مقاعد البرلمان.

وحصلت قائمة دولة القانون بزعامة المالكي على 93 مقعداً في البرلمان، بينما حصلت القائمة العربية بزعامة صالح المطلك على 10 مقاعد.

وقالت مصادر مطلعة على سير المباحثات لـ“ارم“ إن مكونات التحالف الشيعي تتجه للاتفاق على منح رئاسة الجمهورية للعرب السنة ولصالح الكتلة العربية التي يقودها نائب رئيس الوزراء لشؤون الخدمات صالح المطلك بدلاً من منحها للتحالف الكردستاني خصوصا بعد تصاعد الخلاف بين المالكي وبارزاني على خلفية سيطرة داعش على عدد من المحافظات في غرب العراق.

وتشير المصادر إلى أن زيارة وزير الخارجية الأمريكي جون كيري إلى العراق الأسبوع الماضي ساهمت بتسريع جولة المفاوضات بين الكتل السياسية، مؤكدة أن قائمة صالح المطلك هي الأنسب لتسلم رئاسة الجمهورية بدلاً من الأكراد أو قائمة متحدون التي يقودها رئيس البرلمان اسامة النجيفي الذي يتهم المالكي شقيقه محافظ نينوى اثيل النجيفي بالخيانة والتآمر عليه.

وفي سياق متصل، استبعد عضو لجنة الأمن والدفاع البرلمانية عن بابل اسكندر وتوت، تسلم الأكراد منصب رئاسة الجمهورية في تشكيل الحكومة المقبلة، معتبرا أن الأكراد لايستحقون منصبي رئاسة الجمهورية ووزارة الخارجية .

وأشار وتوت وهو عضو ائتلاف المالكي في حديثه لـ“إرم“ أن التحالف الكردستاني أخذ أكثر من استحقاقه الانتخابي بسبب المحاصصة والشراكة الوطنية، مبيناً أن السنة هم الأحق بالمنصبين كونهم المكون الأكبر بعد الشيعة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com