أخبار

تحذيرات فلسطينية من خطورة الاعتراف الأمريكي بالقدس عاصمة لإسرائيل
تاريخ النشر: 03 ديسمبر 2017 12:16 GMT
تاريخ التحديث: 03 ديسمبر 2017 12:16 GMT

تحذيرات فلسطينية من خطورة الاعتراف الأمريكي بالقدس عاصمة لإسرائيل

عباس يحذر من خطورة أيّ قرار أمريكي بشأن القدس موضحًا أن الاعتراف الأمريكي بالقدس كعاصمة لإسرائيل أو نقل السفارة إليها يهدد مستقبل عملية السلام.

+A -A
المصدر: معتصم محسن – إرم نيوز

حذّر الرئيس الفلسطيني محمود عباس، في اتصالات مع عدد من قادة دول العالم من خطورة أيّ قرار أمريكي بشأن القدس، موضحاً أن الاعتراف الأمريكي بالقدس كعاصمة لإسرائيل، أو نقل السفارة إليها، ينطوي على الدرجة نفسها من الخطورة على مستقبل عملية السلام.

ووصل وفد فلسطيني رفيع المستوى برئاسة رئيس الاستخبارات ماجد فرج، إلى البيت الأبيض للتباحث في موضوع نقل الولايات المتحدة سفارتها إلى القدس، إذ ذكرت وسائل إعلام إسرائيلية، أن الوفد الفلسطيني يحمل رسالة مفادها بأن نقل السفارة إلى القدس أو حتى الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل سيكون نهاية لعملية السلام من ناحية الفلسطينيين.

وقال رئيس الوزراء الفلسطيني رامي الحمدالله، خلال إضاءة شجرة الميلاد في بيت لحم أمس السبت: ”إن على شعوب العالم ودوله أن تدرك العواقب الوخيمة التي سنشهدها في حال المساس بالقدس“، مؤكداً أن ”الاعتراف الأمريكي بالقدس عاصمة لإسرائيل أو نقل السفارة الأمريكية إليها سيدمّر كل فرص السلام“.

وفي السياق ذاته وبناء على توصيات الرئيس محمود عباس، طالب وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي بعقد اجتماعين طارئين لجامعة الدول العربية ومنظمة التعاون الإسلامي على مستوى المندوبين الدائمين، وذلك ذلك خلال اتصالات المالكي مع أمين عام جامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، وأمين عام منظمة التعاون الإسلامي يوسف العثيميين، كما أجرى اتصالاً آخر بأمين عام مجلس التعاون الخليجي عبد اللطيف الزياني.

وأطلع المالكي الأمناء العامين لجامعة الدول العربية ومنظمة التعاون الإسلامي ومجلس التعاون الخليجي، على آخر التطورات على الساحة الفلسطينية بشكل عام، وما يتم تداوله بشأن عزم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة موحدة وأبدية لدولة الاحتلال الإسرائيلي بشكل خاص، وذلك في خطاب يلقيه يوم الأربعاء المقبل، ومدى تأثير ذلك على القضيَّة الفلسطينيَّة من جهة، وعلى الدول العربية والإسلامية من جهة أخرى، مبيناً أن ذلك سيُفقد الولايات المتحدة الأمريكية دورها في عملية السلام، ووضعها في خانة المنحاز لدولة الاحتلال وطموحاتها التوسعيّة.

وكان البيت الأبيض، أعلن أن ترامب سيلقي كلمة يوم الأربعاء المقبل ستتضمن على الأرجح، إعلانًا من قبله أن القدس عاصمة لإسرائيل.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك