ليبيا.. إقبال ضعيف على التصويت لاختيار برلمان جديد

ليبيا.. إقبال ضعيف على التصويت لاختيار برلمان جديد

طرابلس – شارك حوالي 13% فقط من الناخبين الليبيين في التصويت، بحلول ظهر اليوم الأربعاء، لانتخاب برلمان جديد.

ويتوقع مراقبون أن تكون مشاركة الناخبين أقل من انتخابات يوليو/ تموز 2012.

وأكد مسؤولون انتخابيون أنه بحلول الظهر أدلى حوالي 200 ألف ناخب بأصواتهم، وأرجعوا ضعف الإقبال إلى حرارة الطقس.

وبلغ عدد الناخبين المسجلين في الانتخابات الحالية نحو 1.5 مليون ناخب وهو تقريباً نصف عدد الناخبين في انتخابات 2012 بعد أن شددت اللجنة الانتخابية قواعد التسجيل في قوائم الناخبين.

وقال مسؤولون: ”إن بعض مراكز التصويت ظلت مغلقة لأسباب أمنية في بلدة درنة الشرقية وهي معقل للإسلاميين وفي الكفرة في الجنوب الشرقي التي كثيراً ما تشهد اقتتالاً قبلياً وفي مدينة سبها الجنوبية الرئيسية“.

ويخشى كثير من الليبيين أن تؤدي الانتخابات إلى مجرد جمعية نيابية أخرى مؤقتة.

ولم تنته لجنة خاصة لصياغة دستور جديد للبلاد من عملها وهو ما يترك أسئلة بشأن نوع النظام السياسي الذي ستتبناه ليبيا في نهاية المطاف.

وحرصا على تجنب المزيد من المشاحنات السياسية بين الأحزاب التي شلت عملية اتخاذ القرار وأدت إلى أزمة بسبب رئيسي وزراء متنافسين في مايو/ أيار كان على المرشحين خوض الانتخابات كمستقلين لا كممثلين للأحزاب.

وقالت منيرة عاشور وهي مدرسة ”أشارك مرة أخرى في التصويت لأجل مجلس النواب ليمكننا إعادة بناء ليبيا.“

وأضافت ”لم أصوت لأي من أعضاء المؤتمر الوطني الذين أعادوا ترشيح أنفسهم لأنهم استنفدوا فرصهم بدون تحقيق أي تقدم.“

وفي طرابلس ظهر رئيس الوزراء السابق علي زيدان بصورة مفاجئة للإدلاء بصوته بعدما عاد من أوروبا حيث كان فر إلى هناك حين أقاله البرلمان في مارس آذار.

وقال إنه يأمل أن تحقق الانتخابات أهدافها المرجوة وأن يبدأ مجلس النواب بداية جديدة أفضل مما سبق.

وسيتألف البرلمان الجديد من 200 مقعد لكنه سيعرف باسم مجلس النواب ليحل محل المؤتمر الوطني العام الحالي الذي يرى كثيرون من الليبيين أنه يتحمل جانباً من المسؤولية عن المأزق الذي وصلت إليه البلاد، وجرى تخصيص 32 مقعداً في البرلمان الجديد للمرأة.

وينافس حوالي 1600 مرشح في الانتخابات وهو رقم يقل حوالي ألف عن عدد المرشحين في الانتخابات البرلمانية السابقة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com