اختطاف الإسرائيليين ينهي أمل العودة إلى المحادثات

اختطاف الإسرائيليين ينهي أمل العودة إلى المحادثات

القدس المحتلة- قوض اختطاف الإسرائيليين الثلاثة احتمال العودة إلى المحادثات الإسرائيلية الفلسطينية أكثر من أي وقت مضى.

وبحسب تقرير لصحيفة نيويورك تايمز، فإن عملية الاختطاف أسفرت عن شن إسرائيل لحملة عسكرية ضد الضفة الغربية. والرئيس الفلسطيني محمود عباس يتعرض لهجوم غير مسبوق لتعاونه مع إسرائيل في عملية البحث عن المفقودين, وهذا بعد حصوله على تأييد العالم في تشكيل حكومة جديدة تستند على اتفاق مصالحة مع حركة حماس الإسلامية.

ووصف عباس بأنه خائن وتلقى تهديدات بالقتل على مواقع التواصل الاجتماعي, وحتى نشطاء حركة فتح التي يتزعمها نشروا تصريحات على موقع ”فيسبوك“ تتحدى حكمه.

ويشير التقرير إلى أن هذه الأزمة زودت في بدايتها رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو بموجة من الوحدة الداخلية والغضب الدولي.

وفي ظل الاضطرابات العنيفة التي تعتري منطقة الشرق الأوسط, يخشى محللون بشكل متزايد اندلاع انتفاضة ثالثة في الضفة الغربية وقطاع غزة أو انهيار السلطة الفلسطينية في حال عدم العثور على المختطفين واستمرار الحملة الإسرائيلية لتقويض مصداقية ونفوذ عباس.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com