إسرائيل تتهم الجيش السوري بقتل أحد مواطنيها

إسرائيل تتهم الجيش السوري بقتل أحد مواطنيها

القدس المحتلة– اتهم وزير الخارجية الإسرائيلي افيغدور ليبرلمان، الثلاثاء، القوات السورية الموالية لنظام الرئيس بشار الأسد بإطلاق صاروخ من الجانب السوري أسفر عن مقتل عربي إسرائيلي، الأحد.

وقال ليبرلمان: ”حصلنا على كافة التحليلات والمعلومات الاستخبارية، ومن الواضح أن المسؤول هو السلطات السورية“.

وتابع: ”قوات الأسد أطلقت النار باتجاه المواطن الإسرائيلي وباتجاه السيارات التي توقفت بالقرب من الحدود، وعليها أن تدفع الثمن“، بحسب الإذاعة الإسرائيلية العامة.

وقُتل فتى عربي إسرائيلي (13 عاما)، وهو ابن مقاول لدى وزارة الدفاع الإسرائيلية، في الجزء المحتل من هضبة الجولان بعدما استهدف صاروخ سيارة كان يستقلها مع والده.

وقال الجيش الإسرائيلي إن الأمر يتعلق بهجوم متعمد من دون توضيح المسؤول عن إطلاق الصاروخ.

وردت اسرائيل مباشرةً عبر قصف بالدبابات على مواقع تابعة للجيش السوري، وبعدها بساعات شنت غارات جوية استهدفت مواقع ومراكز للجيش السوري.

وأشارت دمشق إلى أن الغارات الأسرائيلية أسفرت عن مقتل 4 جنود وإصابة 9 آخرين، وحثت الامم المتحدة على إدانة ”الانتهاك السافر“ الإسرائيلي لـراضيها.

وقال ليبرلمان إن الرد الإسرائيلي ”هو ما كان يجب أن يحصل.. وهو ما سيحصل في المستقبل“، مضيفاً: ”أتمنى أن تكون دمشق تلقت الرسالة“.

وبدوره، أفاد الجيش الأسرائيلي بأنه ”يراقب الحدود عن كثب“، مؤكداً أنه ”جاهز لأية تطورات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com