بحدث غير مسبوق.. وزراء خارجية الجزائر والمغرب والصحراء الغربية في صورة جماعية – إرم نيوز‬‎

بحدث غير مسبوق.. وزراء خارجية الجزائر والمغرب والصحراء الغربية في صورة جماعية

بحدث غير مسبوق.. وزراء خارجية الجزائر والمغرب والصحراء الغربية في صورة جماعية

المصدر: جلال مناد- إرم نيوز

خطفت صورة جماعية نادرة أنظار المراقبين للنزاع بين المغرب والبوليساريو، بعدما التقى وزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة بوزير الخارجية الصحراوي محمد السالم ولد السالم، خلال اجتماع وزراء خارجية الاتحادين الأفريقي والأوروبي تحضيرًا لقمة قادة القارتين بالعاصمة الإيفوارية أبيذجان.

ووصفت مواقع جزائرية ومغربية تلاحم الوزيرين ”العدوين“ بالحدث غير المسبوق، إذ ترفض المغرب الاعتراف بــ“الجمهورية العربية الصحراوية“ وتعتبرها مجرّد حركة انفصالية تتزعمها جبهة البوليساريو المدعومة من الجارة الجزائر.

وبرز في الصورة الجماعية المثيرة للجدل، وزير الخارجية الجزائري عبد القادر مساهل، الذي اتهم قبل أسابيع الرباط بتوظيف ”أموال الحشيش“ ونقلها عبر الخطوط المغربية للتوغّل أفريقيًّا، في أعنف أزمة دبلوماسية شهدتها العلاقات الثنائية خلال السنوات الأخيرة.

وخُصّص الاجتماع الوزاري للقمة الخامسة للاتحاد الأفريقي-الأوروبي، الثلاثاء، بأبيذجان لدراسة الوثائق التي ستتوج القمة ومشروع البيان الختامي، وخريطة طريق المشاريع ذات الأولوية المشتركة خلال السنوات الـ5 المقبلة، وهذا تحسّبًا لقمة رؤساء الدول والحكومات المرتقبة يومي الأربعاء والخميس.

ويُشارك رئيس الحكومة الجزائرية أحمد أويحيى في قمة رؤساء الدول والحكومات للقارتين بالإنابة عن رئيس البلاد عبد العزيز بوتفليقة، بينما يقود العاهل المغربي محمد السادس وفد بلاده إلى كوديفوار ومن المرجّح أن يلتقي زعيم جبهة البوليساريو إبراهيم غالي للمرة الأولى في اجتماع دولي.

يأتي ذلك، بعد جدل سياسي وقانوني حاد بين الجزائر والمغرب بشأن مشاركة وفد الصحراء الغربية في القمة الـ5 لاتحاد قارتي أفريقيا وأوروبا، قبل أن يُقرّر المجلس التنفيذي للاتحاد الأفريقي في اجتماعه الاستثنائي يوم 16 أكتوبر/تشرين الثاني الماضي، مشاركة الصحراء الغربية بصفتها عضوًا بالاتحاد الأفريقي مثل المغرب الذي استرجع عضويته بالمنظمة الإقليمية.

وتعقد القمة الـ5 للاتحاد الأفريقي-الاتحاد الأوروبي، لبحث ”الاستثمار في فئة الشباب من أجل نمو شامل وعاجل وتنمية مستدامة“؛ وهي أول قمة تنظم بصيغة ”اتحاد أفريقي- اتحاد أوروبي“، تتويجًا لقرار رؤساء الدول والحكومات الصادر في يوليو/تموز الماضي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com