نائب عراقي يحمّل أمريكا مسؤولية تهالك الجيش العراقي

نائب عراقي يحمّل أمريكا مسؤولية تهالك الجيش العراقي

المصدر: إرم- بغداد من محمد وذاح

اتهم عضو لجنة الأمن والدفاع البرلمانية العراقية، النائب حاكم الزاملي، واشنطن بالتعمد لإضعاف القوات الأمنية العراقية والجيش بسبب تنصلها عن عقد التسليح بقيمة 41 مليار دولار.

وقال الزاملي لشبكة ”إرم“، إن ”واشنطن تعمدت إضعاف القوات الأمنية العراقية والجيش من خلال التنصل من عقد التسليح بقيمة 41 مليار دولار ولن تلتزم به نهائيا، ما تسبب بسيطرة جماعات داعش الإرهابية على عدد من المناطق بسبب نقص الأسلحة لدى الجيش العراقي، وعدم التعاون الأمريكي في مجال الاستخبارات“.

وكشف الزاملي عن ”وصول أكثر من 300 خبير أمريكي إلى بغداد أمس الأحد“، لافتا إلى أن ”هذا التواجد سيقتصر على الاستشارة العسكرية فضلا عن رفع تقارير إلى وزارة الدفاع الأمريكية عن ما يجري في العراق“.

واستبعد الزاملي أن ”تتدخل الولايات المتحدة عسكريا، إن كان من خلال الغارات الجوية أو إرسال جنود مقاتلين إلى العراق“.

وكانت أنباء تحدثت عن وصول أعداد من الخبراء الأمريكان خلال اليومين الماضيين، فيما أكدت أنباء أخرى عن تواجد أكثر من 4 آلاف جندي أمريكي مهمتهم حماية السفارة الأمريكية داخل المنطقة الخضراء المحصنة.

الى ذلك، أطلق رئيس الوزراء العراقي الأسبق، إياد علاوي، ما اسماه بمقترح خريطة طريق، للخروج بالعراق من الفوضى الحالية.

وينص مقترح علاوي، مناشدة كل الأطراف، لإلقاء السلاح والدخول الفوري في حوار يرعاه القادة العراقيون، وإجراء مصالحة وطنية، لضمان عملية سياسية شاملة، وإعادة تشكيل المؤسسات الوطنية الرئيسية، وتشكيل حكومة وحدة وطنية، تشمل القادة السياسيين الأساسيين، بالإضافة إلى شخصيات محدودة، من التكنوقراط.

كما طالب علاوي بتكليف حكومة الوحدة الوطنية، والبرلمان المنتخب، بتشريع القوانين اللازمة، لتحقيق الاستقرار في البلاد.

من جهة أخرى، دعا وزير الخارجية الأميركي، جون كيري، القادة العراقيين، إلى تجاوز الخلافات والطائفية، وتشكيل حكومة موحدة، مؤكدا أن تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام، يشكل تهديدا للمنطقة برمتها وليس فقط على العراق.

واجتمع كيري مع المالكي، اليوم الاثنين، في مسعى من واشنطن لمساعدة العراق على احتواء تقدم متشددين سنة يقودهم تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام المنبثق عن القاعدة بعد الاستيلاء على بلدات في شمال العراق الشهر الجاري.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com