دايلي ميل: العريفي وراء تجنيد بريطانيين في داعش

دايلي ميل: العريفي وراء تجنيد بريطانيين في داعش

لندن- ذكرت صحيفة ”دايلي ميل“ البريطانية، الإثنين، أن الداعية السعودي محمد العريفي، له دور في تجنيد شبان بريطانيين للقتال مع ”داعش“ في سوريا والعراق.

وقالت الصحيفة إن عملية التجنيد جاءت بعد قيامه بعدة زيارات إلى بريطانيا، ودعوته إلى الجهاد خلال لقاء جمعه بالجالية المسلمة في ”مركز المنار“ في كارديف، عاصمة ويلز البريطانية.

وأوضحت الصحيفة أن العريفي ”ألقى خطبة في مسجد كارديف، ساهمت في بثّ روح التطرف في ثلاثة من البريطانيين الذين يقاتلون في سوريا“.

وأضافت أن الشبان البريطانيين الثلاثة (وهم شقيقان وصديق لهما) الذين ظهروا في شريط فيديو يعلنون من خلاله انضمامهم إلى ”دولة الإسلام في العراق والشام“، كانوا يترددون على ”مركز ”المنار“ المذكور، قبل أن ينضموا إلى القتال في سوريا.

وزعمت ”دايلي ميل“ أنه ”على الرغم من منع العريفي من دخول سويسرا بسبب آرائه، فقد زار بريطانيا مرات عدة، وهو متهم بالتحريض على الشيعة، الذين ينعتهم بأنهم أشرار ويتهمهم بقتل الأطفال وسلخ جلودهم“.

وكان ناصر المثنى ورياض خان، وكلاهما يدرسان في المدرسة نفسها في كارديف، ويبلغان من العمر 20 عاماً، ظهرا في شريط فيديو دعائي لداعش الأسبوع الماضي، رفقة صديق لهما.

وتقول الصحيفة إن ”خان الذي كان يحلم بأن يكون أول رئيس وزراء بريطاني من أصول آسيوية، كان تلميذاً لامعاً، قبل تحويله إلى شخص متطرف، أما مثنى الذي رفض عروضاً للانضمام إلى كلية الطب لكي يصبح جهادياً، فقد أقنع لاحقاً شقيقه الأصغر أصيل (17 عاماً) بالانضمام إليه في سوريا“.

وتنقل الصحيفة عن والد الشابين، أحمد المثنى (57 عاماً) وهو من أصول يمنية، أن ولديه ”تعرضا لغسيل دماغ، بعد أن ترددا على مركز المنار“.

وأضاف المثنى أن أحداً في المسجد لم يكن خطراً، إلا أن الشيوخ الذين يزورونه (لإلقاء الخطب) ربما وضعوا أفكاراً معينة في عقل ولديه.

وأفاد مصدر مقرب من الجالية اليمنية في كارديف الصحيفة أن ”أولئك الشبان تلقوا التعاليم الدينية في المنار، من الواضح أن ذلك لم يكن إلى درجة أن يذهبوا للقتال، ولكن لكي يعتقدوا بأن ما سيقومون به صائب. وكل هذا ينحدر من المنهج التكفيري نفسه الذين يدعو إلى قتال الشيعة، وقتال هؤلاء، وقتا أولئك… هنا بدأت المسألة برمتها“.

ويضيف: ”إن التعاليم التي يقوم مركز المنار بنشرها ساعدت على تجنيد الشباب. إذا حاول أحدهم تجنيدي للقتال فلن يفلح ما لم أكن مقتنعاً. ولكن ما إن يتم إعداد شاب معين لذلك، حتى يصبح سهلاً أن يأتي أحدهم ويقول له أنا سآخذك للجهاد“.

ويقول شاب في العشرين كان على معرفة بالأخوين مثنى، للصحيفة، إن مركز المنار يتمتع بسمعة حسنة، لكنه أضاف بأنه سمع بجلب المسجد ”خطيباً أو اثنين متطرفين“، وقد خطب العريفي في المسجد في (حزيران) 2012، ويظهر شريط فيديو وصوراً فوتوغرافية تم نشرها على الإنترنت، الجموع المتحمسة حول العريفي خلال تلك الزيارة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com