أخبار

تصريحات رئاسة الجمهورية تثير غضب ال...
تاريخ التحديث:
تاريخ النشر:

تصريحات رئاسة الجمهورية تثير غضب الجبهة الجزائرية

القيادي السابق في حزب الجبهة الإسلامية يؤكد أن سياسة غلق الأبواب لا تخدم أحداً، بعد إعلان الجزائر عن عدم الحديث عن عودة الجبهة للنشاط السياسي تحت أي مبرر.

+A -A
المصدر: الجزائر- من أنس الصبري

أكد القيادي السابق في حزب الجبهة الإسلامية الجزائرية للإنقاذ الهاشمي سحنوني، أنه ضد التصريح الصادر عن مدير رئاسة الجمهورية الجزائرية أحمد أويحيى، والذي قال إنه لا مجال للحديث عن عودة الجبهة للنشاط السياسي تحت أي مبرر.

وأشار سحنوني في تصريح هاتفي لـ إرم، أن ”سياسة غلق الأبواب لا تخدم أحداً ولا تساهم في تحقيق أي نتيجة، بل تبث اليأس والقنوط في نفوس الجميع“، في إشارة إلى المكلف بإدارة المشاورات السياسية التي أعلن عنها الرئيس عبد العزيز بوتفليقة أويحيى.

وكشف سحنوني أنه قدم طلباً برفع ملف تأسيس حزب سياسي جديد إلى القضاء بدل وزارة الداخلية، التي تعمل على تسييس كل القضايا وفق قوله، معبراً عن امتعاضه من تصريحات أويحيى، الذي أكد أن عودة الحزب مستحيلة.

جدير ذكره أن الجبهة الإسلامية تم حلها من طرف السلطات الجزائرية، بعد تحميلها مسؤولية ”العنف والإرهاب التي عاشته الجزائر خلال سنوات التسعينيات“.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك