مقاتلو داعش يسيطرون على مطار تلعفر العسكري

مقاتلو داعش يسيطرون على مطار تلعفر العسكري
بغداد- سيطر مسلحون من ”تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام“ (داعش)، مساء اليوم الأحد، على مطار ”تلعفر“ العسكري، غربي مدينة الموصل (شمال)، بعد انسحاب قوات الجيش العراقي منه.

وقال ضابط في مديرية شرطة سنجار، شمال غرب الموصل، إن ”مسلحين من داعش سيطروا على مطار تلعفر العسكري، 60 كم غرب الموصل“.

وأوضح المصدر، الذي رفض الكشف عن اسمه، أن المسلحين ”استولوا على أسلحة وعتاد ثقيلة وخفيفة ومتوسطة من داخل المطار والتي كانت بحوزة القوات العسكرية“.

وكانت قوات من الجيش العراقي، محاصرة منذ أيام في مطار تلعفر، تسعى إلى وساطة عشائرية لدى ”داعش“ لعقد هدنة تسمح لتلك القوات بالانسحاب من المطار.

وقال مصدر، طلب عدم نشر اسمه، إن ”الجماعات المسلحة، ومنذ مساء أمس، تقصف بالمدفعية موقعا للجيش في مطار تلعفر (60 كم غرب الموصل).

وأضاف أن ”مئات العائلات، التي تسكن في قرى قريبة من المطار الواقع خارج مدينة تلعفر، نزحوا من منازلهم باتجاه مدينة سنجار؛ بسبب القصف المتواصل“.

وكان المصدر أكد أن ”الجيش (القوات المحاصرة) يسعى إلى وساطة عشائرية من تلعفر لعقد هدنة مع المسلحين للخروج من المطار دون قتال“.

وسيطر مسلحون الأسبوع الماضي، على قضاء تلعفر، ذي الأغلبية التركمانية والشيعية، بعد قتال حاد بين المسلحين وقوات الجيش والشرطة.

وفي محافظة الأنبار (غرب)، صرح قائممقام قضاء الرطبة، عماد أحمد، بأن ”عناصر داعش سيطرت على مدينة الرطبة ومنطقة عكاشات بعد انسحاب قوات الجيش والشرطة منهما“.

وقال نائب رئيس مجلس محافظة الأنبار، فالح العيساوي، إن ”قوات الجيش تتعرض لضغط كبير منذ سقوط مدينة الموصل (مركز نينوى- في العاشر من الشهر الجاري) بيد عناصر تنظيم داعش“.

ومضى قائلا إن ”الأوامر العسكرية جاءت بانسحاب القوات الأمنية من مناطق عانه وراوة (في الأنبار ذات الأغلبية السنية) على خلفية زيادة معدل الهجمات المسلحة من داعش“.“.

ورأى العيساوي أن ”الأنبار بحاجة عاجلة لدعم عسكري جوي لرصد كل تحركات عناصر تنظيم داعش، رغم أن المحافظة صمدت نحو سبعة أشهر في وجه داعش، لكن ملف الموصل و(محافظة) صلاح الدين (شمال) بدأ يؤثر على أمن الأنبار“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com