مستشارة الرئيس السوري في زيارة نادرة للنرويج

مستشارة الرئيس السوري في زيارة نادرة للنرويج

أوسلو ـ قامت المستشارة السياسية والاعلامية للرئيس السوري بثينة شعبان بزيارة إلى أوسلو هذا الأسبوع هي الأولى لمسؤول سوري على هذا المستوى إلى أوروبا منذ بدء النزاع السوري قبل ثلاثة أعوام، بحسب ما أفاد مكتب شعبان.

وأكد مسؤول في مكتب شعبان ”زارت الدكتورة بثينة شعبان أوسلو يومي 18 حزيران/يونيو و19 منه بدعوة من وزارة الخارجية النروجية للمشاركة في مؤتمر“.

وأضاف أن ”الزيارة هي الاولى لمسؤول سوري رفيع المستوى إلى اوروبا منذ بدء الازمة“، في اشارة إلى الاحتجاجات التي اندلعت ضد النظام السوري في منتصف آذار/مارس 2011، وتحولت إلى نزاع دام أدى إلى مقتل أكثر من 162 الف شخص.

واتخذ الاتحاد الاوروبي سلسلة عقوبات في حق مسؤولين سوريين مقربين من النظام، شملت منعا من الزيارة. وشعبان واحدة من المسؤولين الممنوعين من زيارة دول الاتحاد. إلا أن النروج ليست عضوا في الاتحاد.

وبحسب مكتب المسؤولة السورية، التقت شعبان خلال زيارتها وزير الخارجية النروجي بورغ برينده والرئيس الاميركي الاسبق جيمي كارتر، ومساعد الامين العام للامم المتحدة للشؤون السياسية جيفري فيلتمان ومدير مكتب الرئيس الايراني.

وأوردت صحيفة ”الوطن“ السورية المقربة من السلطات أن شعبان ”قدمت ورقة عمل تضمنت رؤية سورية لما تتعرض له المنطقة من إرهاب والمخارج الممكنة“.

وشاركت شعبان في الدورة الثانية عشرة لـ ”منتدى أوسلو“ وهو لقاء تنظمه وزارة الخارجية النروجية بالتعاون مع ”مركز الحوار الانساني“.

وبحسب موقعه الالكتروني، يجمع المنتدى ”مسؤولين رفيعي المستوى ومتخصصين في حل النزاع، وأصحاب دور من الصف الأول في مسارات السلام، لسلسلة من اللقاءات غير العلنية بهدف تبادل خبراتهم وتحديد التحديات“.

وقبل انتقالها إلى النروج زارت شعبان موسكو، أبرز الحلفاء الدوليين لنظام الاسد، والتقت نائب وزير الخارجية ميخائيل بوغدانوف في 16 حزيران/يونيو، بحسب ما افادت الخارجية الروسية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com