حملة ولد عبد العزيز: نسبة المشاركة بالانتخابات الموريتانية تجاوزت 52%

حملة ولد عبد العزيز: نسبة المشاركة بالانتخابات الموريتانية تجاوزت 52%

المصدر: إرم- نواكشوط من سكينة الطيب

بلغت نسبة المشاركة في الانتخابات الرئاسية الموريتانية اليوم السبت، 46% عند الساعة الخامسة (بالتوقيتين المحلي وغرينتش) قبل ساعتين من إغلاق مكاتب الاقتراع.

وتعكس هذه النسبة المؤقتة، ضعف إقبال الناخبين، حيث تراوحت نسب الإقبال على التصويت في العديد من مكاتب العاصمة نواكشوط، بين 30% و43% قبل ساعتين من انتهاء التصويت.

ومع ذلك تبدو النسبة متطابقة لما تعرفه موريتانيا في انتخاباتها الرئاسية التي لم تتجاوز 50 بالمئة مقابل نسبة مشاركة أعلى بكثير في الانتخابات التشريعية.

وقالت حملة الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز، إن كل المؤشرات المتوفرة تؤكد أن نسبة المشاركة بالانتخابات الرئاسية تجاوزت 52% في عموم البلاد قبل ساعة من إغلاق مكاتب التصويت.

ولايزال الجدل بين المقاطعين والمشاركين في الانتخابات الرئاسية يطغى على الشارع الموريتاني، فبينما يؤكد المشاركون أن الإقبال كان يعكس اهتمام الموريتانيين بالانتخابات، فإن المقاطعين يعتبرون أن العزوف عن المشاركة في الانتخابات بدا واضحا من خلال مكاتب التصويت الفارغة.

وفي مفارقة غريبة أقبل الناخبون الموريتانيون بكثافة على مقاهي الإنترنت، بدل أن يصطفوا أمام مكاتب الاقتراع، بعد ظهور صعوبات في التصويت بسبب عدم معرفة بعض الناخبين لأرقام تسجيلهم على اللائحة الانتخابية.

وشهدت مقاهي الإنترنت في العاصمة نواكشوط، إقبالاً كثيفاً من طرف الناخبين الموريتانيين، واستغل أصحاب المقاهي الوضع، لمضاعفة سعر استخراج رقم الناخب.

وقال منتدى الشباب الديمقراطي، إن الكثير من الناخبين تفاجأوا بتغير مكاتب اقتراعهم، وأوضح الحزب، أن منتسبيه متواجدون أمام مكاتب الاقتراع في العاصمة لمساعدة وإرشاد المواطنين على المكاتب وطريقة التصويت.

وكان الرئيس الموريتاني المنتهية ولايته، محمد ولد عبد العزيز، قال بعيد الإدلاء بصوته، إنه واثق من أن جميع الموريتانيين سيشاركون في هذا الاستحقاق، وقلل ولد عبد العزيز من أهمية دعوة المعارضة إلى مقاطعة الانتخابات.

وأضاف، أن مقاطعة أحزاب المعارضة لا تؤثر على المصداقية، خاصة وأن هذا الاستحقاق يأتي بعد تطوير الحالة المدنية ووجود بطاقات انتخابية غير قابلة للتزوير وتتولى الإشراف عليها ”لجنة مستقلة تماما“، واعتبر أن سبب مقاطعة المعارضة هو عدم القدرة على تحقيق نتيجةأافضل من تلك التي حصلوا عليها في السابق.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة